انا وخالتي والسجار
 
قد يعتقد اغلبكم ان قصتي مجرد قصة من نسج الخيال
مثل معظم القصص ولكن اقسم ان تفصيل قصتي من الواقع
حقيقية 100%
اسمي وسيم اسم على مسمى كما يقول عني الجميع
الكل يمدح جمالي وجسمي وشكلي
عمري 27عام
من الاردن
وقعت احداث قصتي منذ عامين كنت في سن ال25
عندما سافرت الى عمان لانجاز بعض الاوراق المتعلقة بعملي
واضررت لاقامة في منزل خالتي المقيمة هناك
والتي تبلغ من العمر 38وتربطني بها علاقة قوية
كانت تحبني حبا شديدا وكانت تفرح جدا بزيارتي لها
وكانت دائما ماتتكلم عني في مجالسها
وهي مرحة جدا تحب المزاح والمرح والضحك
وكنت لا اتردد في ان اكلمها باي موضوع حتى لو كان جنسي بحت
بحكم علاقتنا القوية
.خالتي متوسطة الجمال
طولها حوالي 165سم
متزوجة وليسا لديها بنتان متزوجتان
وزوجها متزوج من امراة ثانية بحجة انه يريد ذكور
في يوم زيارتي وبعد ان انتهيت من بعض الاوراق
اتصلت بخالتي واخبرتها اني سوف ازورها
رحبت بي اشد الترحيب ووطلبت مني ان احضر لها بعض الطلبات
ولكني شعرت بصوتها مخنوق وان هناك امر ما
وقبل الذهاب مررت باحدى المحلات المختصة ببيع الجوالات
واشتريت جوال من احدث الموديلات اي فون
لاهديه لخالتي لئنها اخبرتي منذ مدة انها سمعت من احدى اقارب زوجها
ان زوجها اشترى جوال جديد لزوجته الثانية وكانت حزينة من اهمال زوجها لها واحببت اناهديها جوال
اشتريت الاغراض التي اوصتني بهم
وذهبت الى بيت خالتي وكان زوجها في المنزل
فرحبو بي وجلسنا
وتناقلنا بعض الاخبار بعدها حضرت خالتي الغداء
وتناولنا الغداء وجلسنا نتبادل الاحاديث
وفي حوالي الساعة الخامسةاعتذر زوج خالتي مني
واستاذن بالرحيل بحجة ان الدور على الزوجة الثاني
وعندما غادر احضرت الهدية وقدمتها لخالتي
فشكرتني واعتذرت عن قبولها ولكنني اصريت وتركت العلبة على الطاولة
وجلست انا وخالتي وسئلتها عن حالها
ومالذي يحزنها فبدائت تشكي لي من اهمال زوجها لها
وتقصيره في كثير من الامور حتى في الجنس اللذي نادرا ما يمارسه معها
وتبادلنا الحديث وخففت عنها وبعد فترة استئذنت مني خالتي لدخول للاستحمام وطلبت مني ان اجهز القهوة لحين خروجها من الحمام
خرجت خالتي من الحمام وكنت قد حضرت القهوة
كانت تلف جسمه بالمنشفة وكانت المنشفة تغطي صدرها الي نصف فخذيها
وكانت تضع منشفة صغير على شعرها
كنت متعودا ان ارى خالتي هاكذا وكنت ارها كثير بملابس قصير جدا
او ملابس النوم واحيانا بالملابس الداخلية ولم اكن اعير الامر اي اهتمام
ولم اكن انظر اليها باي نظرة غير انها خالتي
جلست بجواري وقالت لي ان الماء ساخن اذا احببت ان استحم
فقلت لها اني فعلا بحاجة الى الاستحمام فطلبت منها ان تخرج لي
بجامتي وواحدى غيارتي التي كنت احتفظ بها عندها
دخلت الحمام واخذت دش سريع
ونشفت جسمي ولففت المنشفة حول خصري وخرجت من الحمام
ووجدت خالتي لاتزال جالسة كما خرجت من الحمام
وقدت صبت القهوة بالفناجين وطلبت من الجلوس لشرب القهوة
فجلست واخذت علبة السجائر واشعلت سيجارة واعطيتها لخالتي
واشعلت واحدة لي وبدنا نشرب القهوة ونتحدث في عدة امور
من بينها امور عن علاقاتي الجنسية وبعد نصف ساعة تقريبا
ذهبت خالتي الى غرفة النوم لترتدي ثيابها وبعد اقل من دقيقة
طلبت مني الحضور فدخلت فوجدتها بالكلسون والستيان وطلبت مني ان اغلق لها الستيان من الخلف وعنندما ادارت ظهرها وجدت نفسي انظر الى طيزها كانت خالتي تملك طيز كبير نسبيا على جسمها
وكان مدورة ومشدودة
وكان الكلسون ضيق يغطي نصف طيزها فقط
فقلت لها ارحمي طيزك اختنقت من الكلسون الضيق
وضربتها على طيزها فضحكت بقوة وقالت خليها مشدودة
وطلبت منها ملابسي فتوجهت الى الخزانة وكانت عيني على طيزها
وكنت اضحك بشدة على ذلك المنظر وفتحت باب الخزانة
وانحنت امامي بشكل جعلني اتجمد في مكاني وجعل ايري ينتصب
بلمح البصر فقد دخل كلسونها بين فقلات طيزها وظهر كسها المتورم
من تحت الكلسون واحسست انها اطالت البقاء في هذه الوضعية وبعدة فترة غيرت وضعيتها وجلست الفرفصاء واستدارت الي وناولتي البوكسر
وهية تبتسم وعينها تنظر على ايري المتورم من تحت المنشفة
فجلست على السرير ولبست البوكسر من تحت المنشفة ثم اعطتني باقي ملابسي فخلعت المنشفة وقضيبي لا يزال منتصبا
وكان على البوكسر رسم نمر من الامام فنظرت اليه وقالت شكلو النمر جوعان وعم يدور على فريسة وضحكت بصوت عالي وضحكت معها بقوة
وارتديت باقي ملابس وارتدت خالتي بيجامة برمودا وخرجنا الى الصالة
جلست على الكنبة وذهبت خالتي الى المطبخ لتحضر العصير
واشعلت سيجارة وخيالي سارح بما رئيت من كس خالتي وطيزها
جائت خالتي وقدمت العصير وجلست بجانبي واشعلت سيجار
فتناولت الجوال اللذي احضرته لها وفتحته
وبدائت اعلمها طريقة استعمالهواعجبت كثيرا بحجم الشاشة
وقالت انها كبيرة وواضحة واعجبة بالكميرة وطلبت ان تكون اول صورة
تلتقط لي فصورتني عدة صور ثم التقط لها عدة صور
ثم احضرت جوالها القديم وطلبت مني ان انقل ما بداخله من صور وفيديو
ثم اخذت جوالي واخذت ترى محتوياته وكان بداخله صور اغراء وسكس
وعدة مقاطع سكس وكانت معتادة على مشاهدة ما بجوالي
وكنا كثيرا ما نشاهد المقاطع سويا ونتحدث عنها وعن الوضعيات
ثم طلبت مني ان انقل الافلام الى الجوال الجديد لنشاهد الافلام عليه
لئن الشاشة اكبر واوضحوبالفعل نقلت الافلام وبدئنا نشاهد الافلام
ونعلق على الوضعيات ولكن هذه المرة كانت مختلفة
كانت صورة خالتي وهي بالكلسون تطغى على تفكير
وكنت احاول ان امسح الصورة من راسي لكن دون جدوى
ثم بدا مقطع نيك خلفي كان الرجل يدخل قضيبه في طيز المراة
فنظرت الى خالتي وقلت لها تخيلي هل الاير بطيزك وضحكت
فتنهدت وقالت مممممممممممممممم ياريت وضحكنا
ثم اخذت علبة السجائر واخذت اخر سيجارة فيها وطلبت مني خالتي سيجارة فقلت لها انها اخرة سيجارة فستائت وقالت انه لا يوجد عندها سجائر وزوجها لم يحضر لها فقلت لها ندخن هذه السيجارة معا وبعدها انزل واشتري وضعت السيجارة في فمها واشعلتها
واخذت منها نفس عميق ثم اخذتها من فمها وسحبت من نفس
واخذت نفس اخر فنظرت الي وقالت على اساس ندخنها مع بعض
دخنتها كلها فقلت دخن نص واعطيكي النصف الاخير
فقالت لا انا نفس وانت نفس
فو ضعت السيجارة في فمها
ثم فمي ثم قربت السيجارة من فمها ولكن هذه المرة وضعت اصبعي بدل السيجارة فعضت عليه باسنانها ثم مصت ابصبعي واخرجته ودخنت من السيجارة حتى انتهت ثم قمت لاشتري السجائر وقالت انها سوف تحضر القهوة وقلت لها ان لا تشاهد الافلام حتى ارجع وذهبت وطوال الطريق كانت الافكار تضارب في راسي وصورة خالتي لاتفارق مخيلتي
وتسائلت في نفسي هل كانت الحركة مقصودة ام لا وحاولت ان امحي الصورة من راسي واعتر ان ما حدث مجرد صدفة وبغير قصد
وقررت اني عندما ادخل سوف اشرب القهوة واذهب الى النوم
دخلت المنزل فطلبت مني خالتي ان اقفل الباب
دخلت فوجدت خالتي قد غيرت ملابسها وارتدت قميص نوم اسود
يظهر نصف صدرها وقصير الى اسفل طيزها بحوالي5سم
جلست على الكنبة وذهبت خالتي لاحضار القهوة
وذهبت عيوني مع طيزها تلقائيا ثم جلست بجواري بشكل ملتصق
واشعلت سيجارة وقالت سوف ندخنها مثل السيجار الاخيرة
وقالت لي افتح على الافلام وبدانا نتابع الافلام واحد تلو الاخر
كانت الساعة حوالي منتصف الليل واصبح الجو باردا قليلا فقامت خالتي وذهبت واغلقت النوافذ في الغرفة المجاور واغلقت باب الصالون
ثم رجعت وذهبت الى طاولة التلفاز وانحنت امامي بنفس الطريقة
فجن جنوني مرة اخرى واخرجت علبة شوكلا واحضرتها
وضعتها على الطاولة وبدنا بمتابعة الافلام ثم اشعلت سيجارة
وبدانا ندخنها كالسابقة ولكن هذه المرة وضعت يدي على كتف خالتي
ودخنت النفس الاول والثاني والثالث فطلبت مني ان اعطيها السيجارة
فاخذت نفس عميق واشرت لها ان تفتح فمها وفتحت ونفختالدخان في فمها
واعطيتها السيجارة واخذت نفس واقتربت من فمي الى ان لامست شفتيها شفتاي واطلقت الدخان في فمي وتراجعت وهي تبتسم
واكملت اليجارة على هذا المنوال
فاشعلت سيجارة اخرى فضحكت خالتي بقوة وقالت على هذه الحال راح يخلص الدخان بسرعة فضحكت واخذت نفس
ثم النفس الثاني قربت خالتي شفتيها من شفتاي والصقتهما باحكام ونفخت كامل الدخان ولكن هذه المرة اطالت ابقاء شفتيها
بعدها طلبت مني ان اعيد الفيلم اللذي شاهدناه سابق نيك الطيز
فارجعته وبدئنا المشاهدة كانت يدي على كتفها
ولم اشعر بيدي الا وهي تداعب اذنها واذ بها ترتعش
وتميل راسها على يدي بكل خضوع ونحن نتابع الفيلم
ثم بداء مقطع ادخال الزب في الطيز
قربتي فمي من اذنها وهمست في اذنها تخيلي هل الزب بطيزك
هنا اصابتها رعشة قوية وبدات تحرك راسها بين شفاهي ويدي
فلم اشعر بنفسي الا ويدي تنزل بتجاه صدرها وتداعبه
وهي بكامل استجبتها لحراكات يدي على صدرها
وضعت شفاهي على رقبتها وبدات اقبل رقبتها واذنها وخدها
ودخلنا في عالم اخر عالم تحكمه الشهوة
وبعد فترة وجدت خالتي تضع شفتيها على شفتي وتحركهم
ولكن بدون تقبيل وما هية الا لحظات اخرجت لسانها وبدات تلحس شفاهي
وبدات تدخل لسانها في فمي وبدانا نغرق في بحر من التقبيل والمص
الى ان رن هاتف خالتي وايقظنا من سكرتنا
التي كنا غارقين بها فنظرنا الى بعض لفترة قصيرة لا اعرف ما كانت تلك النظرات هل هي نظرات عتاب ولوم او نظرات ذنب او نظرات عشق
او نظرات شهوة لا اعرف
اخذت خالتي الهاتف وكان المتصل ابنتها ردت بصوت خافت به اختناق
وتكلمت معها لبضع دقائق وكان الموضوع يدور عن الحمل لئن ابنت خالتي كانت حامل وكانت تعاني من الم الحمل فطمنتها وهدئتها
وطلبت منها الراحة والنوم ودعتها واغلقت الهاتف
ثم نظرت الي ولم تتكلم وبقينا ننظر الى بعض مدة احسستها سنة
وايضا لم اعرف ما هي تلك النظرات
هل هي نظرات عتاب رفض قبول متابعة الى ان قاطعت النظرات
وقلت لها اني اريد النوم فقالت خلينا سهرانين فقلت لها ندخن اخر سيجارة ونام فوافقت اخرجت سيجارة واشعلتها واعطيتها لخالتي
واخرجت سيجارة اخرى واشعلتها هنا نظرة الي خالتي بنظرة كانها تعاتبني لماذا اشعلت سيجارة اخرى لكن لم اهتم واكملت سيجارتي
وطلبت من خالتي غطاء كي انام بالصالةفقالت لي انت متعود تنام جنبي
شو تغير ولا لتكون زعلت
لا ما زعلت ليش لازعل بس عادي
فقالت بدك تنام جنبي مثل العادة فوافقت وذهبت الى السرير
وبحكم العادة خلعت ملابسي الا البوكسر لئنني لا استطيع النوم الا هكذا
وكنت انام مع خالتي بهذا الوضع
ونزلت تحت الغطاء وبعد لحظات دخلت خالتي وبيدها علبة السجائر والجوال وضعتهم على طاولة السرير ونزلت تحت الغطاء
ثم امسكت الجوال وقالت اريد ان اكمل الفيلم لم اتابعه جيدا لئن ابنتي اتصلت قلت لها اني اريد النوم فقالت خلص على راحتك نام
واحسست انها زعلت فقلت لها خلص بنشوف الفيلم وبنام
فتسمت وقالت لي مع سيجارة فضحكت وقلت لها مع 10 سجاير
اشعلت السيجارة واستلقت بجانبي كانت اجسمنا متلاصقة وضعت صحن السجائر بجانبها وابدات الفيلم بدات تتابع الفيم وتدخن
الى ان وصلت السيجارة الى اخر نفس فقلت عطيني اخر نفس
فسحبته واطفائت السيجارة
وضعت فمها على فمي ونفخته وبدائت تقبل شفاهي
ادخلت يدي تحت راسها فنامت على كتفي وشفاهنا تقب بعضها
وبدات ادعب صدرها فسمعت صوتها لاول مرة تتاوه وتائن
فبدات اداعبهما بشكل اقوى الى ان امسكت حلمتها هنا اطلقت انة قوية
وبدات اداعبهما بقوة وهية تمص شفتي ولساني بقوة
بعدها كشفت عن صدرها لارى حلماتها نتصبت بشدة من شدة الاثارة فبدات احرك شفاي على حلاماتها واعضهم بشفتي وامصهم
وهي تتاوه بصوت خافت وقمت بنزع الغطاء عنها وانزلت قميص النوم عنها وابقيت بالكلسون فقامت وجعلتني استلقي على ظهري وضعت راسها على صدري وبدات تداعب صدري بشفتيها الى ان حركت لسانها على حلامات صدري ما جعل جسمي ينتفض ويرتعش بقوة واحسست برعشة قوية بكامل جسمي لم اشعر بها من قبل وهي لا تزال تلحس وتقبل وتمص صدري وبدائت تنزل الى الاسفل وتقبل بطني تلحس سرتي وتدخل لاسانها بها وبدات تصيبني انقباضات قوية في معدتي لم اشعر بها من قبل الى ان وضعت يدها على قضيبي وبدات تحرك يدها عليه من فوق البوكسر
وبدائت تقبله وتعض عليه بقوة وشعرت باني سوف اقذف
ابعدت يدها وعدلت نفسي وجعلتها تستلقي على بطنها واتجهت الى ذالك الكلسون اللعين الذي كان مبللا بكامله بماء الشهوة اللذي تدفق من كس خالتيذالك الكلسون الذي حرك بركان الشهوة بداخلي وخلعته عنها لنكشف طيزها امامي وبدات اداعبها بيدي وبدات اقبل رقبت خالتي واذنها من الخلف واقبل ظهرها ثم همست في اذنها وقلت لها نفسك يفوت بطيزك
فحركت راسها بالموافقة دون ان تتكلم
ونزلت الى طيزها وبدات اقبلها بكل حب وحنان ونهم
باعدت بين فلقات طيزها الكبيرة وريت فتحتها كان لونها بني فاتح
عليها بضع شعرات لا تتجاوز العشرة
ولم اشعر بنفسي الا وانا اشم رائحت طيزها بنهم والحسها واقبلها
وخالتي تتاوه بصوت خافت كانت اناتها تزيد من اثارتي
كانت ترفع طيزها بتجاه وجهي وتحركها يمينا ويسارا
وضعت اصبعي على فتحت طيزها وحاولت ادخالها
لكن كانت الفتحة ضيقة جدا كانت عزراء
فلم احاول ان اضغط خوفا علبها من الالم فقلبها على ظهرها
وقبلتها من صدرها وبطنها الى ان وصلت الى كسها كانت هذه اول مرة ارى كس خالتي عاري امامي كان متورم بشكل كبير وكان عليه القليل من الشعرفباعدت بين ارجلها وكانت افخاذها مبللة بشدة وكان السرير تحت كسها يحتوي على بقعة من ماء كسها فانولت راسي بين فخذيها اشتم تلك الرائحة الرهيبة تلك الرائحة المسكرة وما ان وضعت شفتاي على بظرها حتى اطلقت صرخة رهيبة واطبقت على راسي بفخديها بقوة رهيبة كادت تخنقني واطلقت العنان للساني ليداعب كامل اجزاء كسها ويتذوق ذلك الخمر المتتدفق من كسها وما هية الا لحظات حتى بدئت تئن وتتاوه بصوت عالي وامسكت راسي بدات بشد شعري بقوة حتى اقتلعته وبدا الخمر المعتق اللذي لم يخرج من كسها منذ اكثر من ستة شهور بالتدفق على وجهي وداخل فمي وانا ارتشف منه بكل نهم دامت رعشتها ما يقارب الدقيقة
حتى هدات وافلت راسي واستلقيت بجانبها اقبل شفتيها بكل هدوء
واداعب خدها وهية مغمضة العينين
بعد فترة قصيرة اعتدلت وبدات بتقبيلي وقبلت صدري ثم بطني
ثم نزلت نحو قضيبي وقبلته من فوق البوكسر ثم انزلت البوكسر ورمته جانبا ونظرت الى زبي نظرت الي وقالت يخرب بيتك شو كبير ثم بدات بتقبيل زبي بكامله من راسه الى اسفله ثم بدات بلحسه بلسانها
كانت تلحس وتمص زبي بطريق رهيبة لم اعرفها من قبل
كانت تعصر زبي وتخرج المزي منه وتحرك لسانها عليه وتمصه بكل احتراف وكانت تلحس خصيتاي وتمصهما بطريقة جنونية كانت النشوة تنسيني الام الذي اصابني من شدة الاحتقان وماهية الا لحظات اخبرتها بانني سوف اقذف فزادت بمصها وتحريك يدها بسرعة
حتى بدات بانزل ظهري وبدات انتفض بقوة كانت تستقبل المني على وجهها وفمها ورقبتها كانت تلك اكبر كمية مني قذفتها بحياتي
كانت كمية المني المتتدفق من زبي لا توصف وعندما انتهيت قبلته وبدائت بمصه من جديد ولكن هذه المرة وضعت كسها فوق فمي بوضعية96
ولم اتحمل منظر كسها وطيزها كان بظرها متورم بشكل رهيب كان بحجم حبة التمر الكبيرة فبدات بمصه بطريقة جنونية وبدات ادخال لساني داخل كسها كانت افرازاتها قوية جدا وصرت احرك لساني على كامل كسها ثم قبلت طيزها وتحتها وحركت لساني عليها وبدائت بدخال لساني في فتحت طيزها الضيقة وبدائت اغرقها بلعابي واضع عليها من ماء كسها وحاولت ادخال اصبعي في طيزها بهدوء كانت الفتحة ضيقة للغايةوفحاولت ادخاله عنوة فاطلقت خالتي صيحة الم خفيفة وسحبت نفسها وقالت بيوجع خليها لبعدين فرجعت الحس بظرها وكسها وهية تمص وما هية الا دقيقة حتى بدائت خالتي تضع ثقل جسدها على فمي وتدعك كسها بساني معلنة قرب وصول رعشتها فزدت من قوة اللحس وما هية الا لحظات حتى بداء كسها باطلاق الخمر مجدداوبدائت تان وتتاوه بشدة وصوت عالي واصبحت تمص زبي بطريقة هستيرية حتى بداء باطلاق منيه فاطمقت شمفيها على راسه وبدات تمصه الى ان انزلت اخر قطرة ثم ارتمت امامي بعد اقل من دقيقة طلبت مني اشعال سيجارة لها فاشعلت سيجارةودخناه سويا وبعد الانتهاء ذهبت الى الحمام وبعد فترة عادت وجسمها يقظر ماء كانت قد غسلت جسدها ثم ذهبت الى الحما واخذت دش ورجعت لاجدها مستلقية على ظهرها ورجلها مفتوحة وكسها ظاهر بشكل كامل فعرفت بانها تريد ان ادخل زبي في كسها كان زبي مايزال منتصبا
فجلست بين فخذيها وبدات ادعك راس قضيبي ببظرها المتورم
ثم على فتحت كسها وبدائت ادخال زبي بكسها بهدوء كانت فتحت كسها ضيقة بشكل لايصق حتى انني اعتقدت انني انيك بنت صغير كانت تتالم بشدة ولكنها كانت تحاول ادخاله فقلت لها انه ضيق فقالت من قلت الاستعمال وقالت ان زوجها لم ينيكها منذ اكثر من ستة اشهر وانه نادرا ما يجامعها وبدائت بادخال زبي الى ان دخل الى نصفه تقريبا فبدات باخراجه وادخاله الى نصفه فقط وكانت تئن وتتاوه مع كل دخول وخروج وبعد فترة دفعته بقوة الى اعماق كسها وتخيلو ماذا سيحدث عندما يدخل زب بطول 20سم داخل كس محروم متعطش ادخلته واخرجت صيحة مدوية وتتالت الاهات والصيحات بصوت مدوي ارعبني فحاولت اسكاتها وبوضع شفاهي على فمها وتقبيلها فامسكتني من ظهري وبدات بغرس اظافرها بظهري بعنف وبدائت ادك كسها بقوة وعنف كنت اشعر براس زبي يرتطم برحمها
ثم بدات ترتعش بطريقة قوية جدا كانت اقوى رعشاتها كانت ترتجف من تحتي بقوة جعلت جسدي يرتج مع جسدها وبدات تتوسل ان اتوقف وان اخرج زبي من كسها لكني لم ابه لها ولم استمع وزدت في نيكي لها وهية تصرخ وتتاوه وانا مطبق على فمها بيدي وهية تعض بهاوبعد فترة اخرجت زبي من كسها وقلبتها على بطنها بسرعة ادخلت زبي بكسها من الخلف وبدات انيك بقوة وعنف محاولا ان ان اقذف وانتهي بسرعة حتى تكف خالتي عن الصراخ وما هية الا لحظات حتى اطلقت رعشة مثل السابقة وبدات تحاول سحب جسدها من تحتي ولكني كنت على وشك الانزال فاخبرتها ااني سوف انزل وماهية الا لحظات حتى بدء زبي باطلاق بركان من الحمم داخل رحم خالتي وبدات ائن بصوت عالي من شدة النشوة ةبعدة ان انتهيت رميت جسدي على جسد خالتي وزبي لا يزال بداخل كسها
وكنت اشعر بكس خالتي ينقبض وينفتح على زبي حتى نام زبي داخل كس خالتي ثم سحبت زبي من كسها واستلقيت بجانبها كانت خالتي قد غطت في نوم عميق بسرعة فتناولت علبة السجائر واخرجت اخر سيجارة من علبة السجائر تلك السجائر اللتي اشعلت نار الشهوة مع اشعالي لها تلك السجائر التي اعماني دخانها وجعلني انيك خالتي
انهيت سيجارتي حتى اخر نفس واطفئتها واطفئت معها ضميري
لأشعل مع كل سيجارة ادخنها نار شهوتي وشهوة خالتي التي اطلقناها معا
الى هذا الوقت

وهذه هي البداية
في الجزء الثاني سوفي احكي كيف نكت طيز خالتي

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*