بعبصنى وانا فى السوق

انا هبة ساكنة في مساكن الزلزال في المقطم جسمي فاير و اكبر من سني هحكلكوا قصة الراجل الي بعبصنى وانا فى السوق ، عندي ١٦ سنة بس بزازي كبيرة و طيزي مربربة و مدورة.

كنت دايماً لما انزل اركب موصلات كنت علي طول بتبعبص في الاول كنت بتضايق جداً بص بعد مدة ابتاديت اتعود و استمتع بالموضوع دة لدرجة ان لما كانت طيزي بتاكلني كنت انزل اركب الاتوبيس رايح راجع و اقف طول الطريق عشان الشباب تبعبصني في طيزي و يحسسوا علي كسي .

في مرة كنت قعدة مع صحابي في المدرسة لقيت انهم بيتكلموا علي انهم بينيكوا نفسهم بي الخيار و انوا في الاول بيوجع و بعدين بقي بيكيفهم اوي لدرجة ان في واحدة فيهم مكنتش بتعرف تنام غير و في طيزها خيارة قلت انا هجرب انهاردة اجيب خيار و انيك طيزي طالاما البنات مبسوطين منوا قوي كدة لما روحت البيت لقيت مفيش خيار و انا كنت هيجانة موت و هموت و اجرب عشان فية واحد في الاتوبيس فصل يبعبصني في خرم طيزي طول الطريق رحت قايمة نازلة روحت السوق لبتاع الخضار قولتلة انا عاوزة نص كيلوا خيار قلي مش عاوزة طماطم عشان السلطة و هو مبتسم كدة ابتسامة صفره قولتلوا شكراً فاقلي تعالي نقي من نحيتي فلفتلة لقيتة الخيار نحيتوا اكبر و حسيت بايده بتعبصني و انا في السوق بنقي النص كيلوا بصيت ورايا لقيتة البياع وقالي في ودني متسبيني انقيلك خيار للنيك عشان يريحلك الطيز الملبن دية ،لقيت نفسي  غصب عني ببعد عنوا و بقولوا نقيلي طيب فقلي ماشي يامتناكة و نقالي كام واحدة و جيت احاسبة قالي لا انا اخدت حسابي بعبصة .

طلعت البيت لقيتوا منقيلي خيار كبير قوي و ناشف روحت الاوضة لقيت و حولت ادخل الخيارة كانت بتوجع قوي و حسيت ان خورم طيزي اتفشخ روحت قايمة مخرجاها و مش عارفة اعمل اية طيزي بتاكلني و هموت و اتناك فيها بس في نفس الوقت مش قادرة استحمل الوجع رحت قايمة لبسة و نازلة رجعت للراجل بتاع الخيار لقيتوا بيقولي اية بيوجعك قلتلة اة عرفت ازاي قالي انا خبرة يابنتي انتي فكرة نفسك اول واحدة ولا اية … خشي المخزن استنيني عشان اوسعهالك دخلت المخزن اكني متخدرة و قعدة بفكر اية الي بتعملية دة ياهبة اخرتها هتخلي الخضري ينيكك ياهبة مفيش دقيقة و لقيت الخضري دخل و قفل باب المخزن و بيقلي بصي يابنتي نيك الطيز دة لية اصول لازم تتعلميها من واحد خبرة فا قلتلة علمني لقيتة مطلع كريم وبيقلي اقلعي قلعط البنطلون قالي لا اقلعي ملط بصيتلة باستغراب لسة بقولة لية قالي شكلك متعبة اطلعي برة المخزن انا مش فضيلك قلتلة لا خلاص انا اسفة و رحت قالعة ملط راح قايم داهن الكريم علي خرم طيزي و حاطيط صباع جواها حسيت اني في دنيا تانية مكنش فية وجع خالص لانوا كريم بنج موضعي بس كان في متعة قوي وقعدت اقول اة اة طيزي انا مبسوطة قوي مفيش دقيقتين حط صباع تاني وقعد ينيك شوية مفيش ٥ دقايق قلي العبي في كسك وانا بنيكيك اعدت افرك في زنبوري و اتاوه و كسي سايح قوي و هو شغال نيك في طيزي بصوابعة وقعدت ااقولة مش قادرة هجبهم … وحسيت بجسمي بيتنفض و بترعش رعشة جامدة قوي وخرم طيزي عمال يقفل و يفتح علي صوابعه و جسمي ساب خالص لدرجة اني كنت هقع من طولي و مفيش ثواني حسيت بحاجة كبيرة بتفشخ طيزي بصيت لقيت الراجل بيحت زية في طيزي قعدت اصوت و اقولة مش قادرة حرام عليك زبرك كبير قوي هموت و هو يقولي اخرصي يا متناكة لازم اخد كيفي من طيزك يا شرموطة يا بنت العرص و مفيش دقيقتان لقيتة بيترعش و بيقولي هعلم علي طيزك يا وسخة و حسيت بلبن سخن قوي بينزل في طيزي لدرجة انوا لسعني وراح قايم ساحب زبة من طيزي و حسيت ان روحي بتخرج معاة و قالي كل يوم الساعة ٤ الضهر تيجي و تخشي المخزن عشان انيكك يا شرموطة

و دية كانت قصتي ازاي الراجل بعبصنى وانا فى السوق

اتمني تكون عجبتكم قوليلي رأيكم في التعليقات

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*