قصص سكس ابحث عن زب كبير في كسي لانني فتاة ساخنة و شهوانية

انا فتاة ابحث عن زب كبير في كسي حتى ارتاح علما اني متزوجة منذ ان كنت في السادسة عشر لكن زوجي لا يقنعني فهو يدخل زبه في كسي و يضخ مرتين او ثلاثة ثم يقذف المني و بعد ذلك يدور و يقابلني بطيزه و يتركني احترق من الشهوة و انا في قمة الهيجان الجنسي . اسمي رغدة و شكلي جميل جدا و قد ممشوق و املك طيز رائع مدور و بزازي متوسطة لكن حلماتي دائمة الانتصاب لانني شهوانية و اتوق دائما الى الجنس و منذ زواجي مع سعد و انا احلم بليلة ساخنة يجامعني فيها بطريقة مكتملة و ما زلت الى غاية الان لم اشبع من القبلات فهو لا يقبلني تقريبا و اذا قبلني فهو بسرعة يحول زبه الى كسي كي يدخله و رغم اني حاولت اكثر من مرة ان اواجه معه المشكلة كي نجد حل و لكن دون جدوى . و في الايام الاولى للزواج كنت اتفهم زوجي و اعرف ان الرجل من شدة المحنة يقذف بسرعة حين يدخل زبه في الكس و كنت دائما اقول في نفسي ربما سيتحسن زوجي و يمتعني لكن بلا جدوى و لذلك صرت الان ابحث عن زب حتى يريح كسي الممحون و انا لا ابالي بزوجي الذي لم اعش معه و لا ليلة جنسية مثلما احلم رغم مرور اكثر من عشرة سنوات على زواجنا و قد فاتحت زوجي مرارا في الامر و اخبرته انه من حقي ان اعيش حياتي الجنسية و ان اصل الى الرعشة و لكم ان تتخيلوا امراة متزوجة منذ عشرة سنوات و هي لم تصل الرعشة ابدا الى درجة اني صرت ابحث عن زب يمتعني و فقط . و لا يعني هذا ان زوجي يملك زب صغير بالعكس فزبه كبير و حين يدخله اعيش نشوة جنسية قوية لكنها تنتهي بسرعة كبيرة حين يرتعش و يقذف داخل كسي و احيانا احاول تهييجه حتى ينيكني مرة ثانية لكنه تارة يتحجج بالتعب و تارة يبقى زبه مرتخي بلا اثارة و في قليل من المرات ينيكني مرة اخرى لكن الامر نفسه يقذف بسرعة وسط حيرتي و حسرتي على الاستمتاع الجنسي مع زوجي . و ما زاد الطين بلة هو ان جارتي اخبرتني انها تعيش مع زوجها احلى حياة جنسية و حتى ارتكها تحكي لي اخبرتها ان زوجي ايضا ماهر في النيك و يمتعني رغم اني كنت اكذب عليها و جارتي اخبرتني ان زوجا زبه كبير جدا و مشعر مثل جذع الشجرة و حين يدخله في كسها يبقى ينيكها احيانا حتى نصف ساعة و احيانا تصل الى الرعشة عدة مرات في نيكة واحدة و كانت حكاياتها تجعل كسي يقطر بالماء الى درجة اني صرت ابحث عن زب زوج جارتي و اشتهيه رغم اني لا اعرفه و اخبرتني ايضا انها من كثرة ما تتناك من زب زوجها صارت احيانا تمل من النيك حيث ينكها المرة الاولى حتى يتعبها ثم ينيكها المرة الثانية و احيانا تكون ارتوت من الجنس و ترغب في النوم لكنه يبقى ينيك و هذه الكلمات كانت تحرق شهوتي و ترفعها . و بما انني شهوانية جدا و لا امل النيك صرت افكر في زيارة جارتي في بيتها عساي اتعرف على زوجها و احاول اغواءه كي ينيكني حتى اتمتع فانا صرت ابحث عن زب جاري و لكن في نفس الوقت احيانا اشك انها تبالغ في حكايتها و لربما زوجها مثل زوجي يقذف بسرعة و لا يمتعها و هي تحاول التباهي به و بزبه حتى تشعل نار شهوتي و غيرتي و اكثر من هذا صرت انظر الى زوجي في الليل و انا اتخيله كما وصفت جارتي زوجها . احيانا اتخيل ان زوجي ينيكني من كسي ثم يغير الوضعية و يدخل زبه في طيزي و يضعه بين بزازي و هذا لمدة طويلة واحلم ان ارى زوجي يضع زبه وسط صدري على فمي و يبدا يقذف حليبه بعد نيكة طويلة ممتعة اكون قد بلغت الرعشة فيها عدة مرات حتى استمتع بالجنس و رغم ذلك لم تتحقق اي امنية من امنياتي فلا زوجي عرف كيف يمتعني و لا زوج جارتي ناكني رغم اني زرتها مرتين و لم اجد زوجها في البيت و كنت ارغب فقط في النظر اليه كي ارفع شهوته و اشير له عن استعدادي لزبه لانني بكل صراحة ابحث عن زب كبير ينيكني و يمتعني بشرط ان يوصلني الى الرعشة الجنسية و لا يهمني الرجل ان كان جميلا او قبيحا لانني فقط ابحث عن زب قادر على الامتاع و النيك المتواصل و ليس مثل زب زوجي سريع القذف ثم الانكماش و البرود و احيانا لا ينيكني الا مرة في الاسبوع او اقل  

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*