قصص سكس احلى نيك طيز مع دلال داخل سيارتي حتى اشبعتها بالزب

قصص احلى نيك و نيك الطيز داخل السيارة مع فتيات ممحونات ساخنات محبات للزب و تبدا قصتي الجنسية الساخنة جدا حين ركبت سيارتي في ذلك اليوم و  لم اكن اعرف انني سانيكها  و ساحصل على فرصة نيك طيز مع دلال خاصة و اني كنت مشغولا جدا لكن حين رايتها واقفة على الرصيف لم ااتمالك نفسي و ركنت سيارتي بطريقة سريعة جدا حتى ان الرجل الذي كان خلفي و كاد يصطدم بي . بادرتها بالتحية و انا انظر الى ذلك الجسد الخرافي الساخن  حيث كانت دلال ترتدي فستانا ضيقا على جسمها الجميل و كانت ذات جسم ممتلئ و مثير جدا جعلتني اغلي و بقيت الح عليها في الركوب و نسيت كل اشغالي التي كنت احضرها و بصعوبة كبيرة اقنعهتها بالركوب . جلست امامي و ظهرت فخذيها الممتلئتين و كانت ذات بشرة بيضاء مغرية جدا و بقيت اقود سيارتي و عقلي في هذا الجسم حاجتي الى احلى نيك طيز معها . و لما لاحظت دلال انني ارغب في النيك معها بدات بحركاتها الاغرائية و زادت من رفع فستانها و بروز فخذيها اكثر و هنا كان لا بد لي من ايجاد مكان فارغ  لامتع زبي معها في احلى نيك ساخن  . اتجهت الى منطقة حركة المرور فها شبعه منعدمة بين احراش الوديان و بمجرد ان ركنت سيارتي حتى فاجاتني حين لمست زبي و بقيت تمرر يديها الناعمتين عليه و هي تضحك و احسست بشهوة تحرق جسمي فانقضضت على وجهها و بقيت اقبلها بحرارة عالية و قلبي يخفق بشدة وبينما انا كنت اتحسس على ظهرها من فوق الثياب حتى اخرجت بزازها امامي و كانت من اجمل البزاز التي شاهدتها في حياتي حيث حلماتها مثيرة جدا و صدرها ابيض ناصع جدا و لكنها اشترطت علي ان لا انيكها من كسها و عرضت علي ان امتع زبي في نيك طيز معها و تضاعفت فرحتي اكثر خاصة و اني من عشاق نيك طيز  و اعشق اكثر الفتحات الضيقة حتى احس بحلاوة النيك الحقيقية . رضعت لها بزازها و نزلت الحس كسها المشعر و نسيت اني في طريق عمومي لان حلاوة جسمها اخذت عقلي ثم جائت اللحظة الحاسمة حين استدارت و ظهر ذلك  الطيز الابيض الصافي امامي فركبت ورائها و بمجرد ان لمس زبي فلقتيها حتى احسست برغبة في القذف و طلبت منها ان ترضع زبي لكي اكمل النيكة الاولى التي تكون عادة سريعة جدا ثم انيكها احلى نيك طيز في الثانية . لم يستغرق الامر الا حوالي اربع او خمسة مصات حتى خرج المني من زبي بطريقة مذهلة و حتى اني احسست اني لم اقذف من قبل من كثرة الحلاوة و اللذة و لم ننتظر طويلا حتى انتصب زبي من جديدي بعد ان قبلتها مرة اخرى من شفتيها و رقبتها و رضعت تلك البزاز الجميلة مرة اخرى في احلى نيك تذوقته  و حتى لا افوت فرصة النيك الحقيقي مع دلال اسرعت بتقريب زبي من طيزها كي ادخله  قبل ان اقذف مرة اخرى كانت فتحة طيزها حمراء و شهية و كان زبي مبللا من كثرة المص و لم اجد صعوبة كبيرة في ادخاله و لكن بمجرد ان دخل نصفه فقط في طيزها حتى بدات تصرخ و كان صوتها يهيجني اكثر حتى ان اثناء نيك طيز معها لم اكن اخرج زبي تماما و ما ان يخرج ربع زبي حتى اعيد دفعه بقوة حتى تلامس خصيتاي كسها و في نفس الوقت كنت امسكها من بزازها و اضغط على حلماتها الرائعة و لكن لم استطع الصمود اكثر امام هذا الجسم الخارق و قذفت لكن هذه المرة داخل طيزها  و لم اخرج زبي حتى تاكدت اني قد شبعت تماما من احلى نيك طيز مع دلال

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*