قصص سكس الجنس الذي ذوب النادل الممحون مع احلى فتاة – 1

قصة الجنس اليوم سنحكي عن عادل النادل المتوق الى ممارسة الجنس و هو يعمل في مطعم فاخر كبير في المدينة ، و كان هذا المطعم يرتاده الكثير من الناس اصحاب الذوق الرفيع ، و كان هذا المطعم في طابقان ، طابق سفلي و علوي ، و كان الطابق العلوي له فيه طاولات و أريكات و منظر رومنسي للغاية و كان للرومنسية و الحب ، و كان هناك نادل يدعى عادل ، و كان شابا وسيما جدا و راقيا جدا في أداءه و عمله . و كان عادل يحب الجنس كثيرا و لكنه لا يخلط الجنس في العمل . و في يوم من الأيام الماطرة دخلت ثلاث فتيات جميلات و فاتنات للغاية و من ملابسهن تستطيع ان تستنتج انهن ثريات لغاية ، جلست الفتيات على طاولة ، فجاء عادل عليهم ليرحب بهم و قال لهم : أهلا و سهلا بكم نتشرف في حضوركم . فكانت واحدة من الفتيات تدعى فرح و كانت أيضا جميلة للغاية و عندما رأت عادل لم تستطع ان ترفع عينيها عنه فهو جميل للغاية فأحست بمحنة شديدة جعلت زنبورها ينتصب بشدة لم تشعر بها من قبل ، أعطى عادل قائمة مأكولات و مشروبات المطعم و كان سيذهب لطاولة ثانية فقالت فرح لعادل : لو سمحت ! أجاب عادل : تفضلي ! سألته فرح : بدي اسألك أي ساعة بيسكر المطعم ؟ قال لها عادل : الساعة الثانية صباحا ! ثم ذهب عادل . بدأت فرح و هي تأكل مع صديقاتها في المطعم بعادل و لا تستطيع ان تعلم سبب محنتها و شدة انتصاب زنبورها عندما شاهدت عادل يبتسم و يتحدث مع البنات . و بعد ان انتهوا من الطعام و كانوا سيغادرون المطعم وقع منديل من جيب عادل فأخذته فرح بسرعة و غادرت المطعم مع صديقاتها . و عندما ذهبت إلى البيت كانت تفكر فيه بشدة و من شدة محنتها بدأت تفرك بزنبورها و تنمحن بشدة أكبر حتى فقدت السيطرة على نفسها ، فقامت و خرجت من البيت الساعة العاشرة ليلا و قامت بركن سيارتها بجانب المطعم و بدأت تراقب بعادل ، حتى فرغ المطعم بالكامل من الناس في منتصف الليل و لم يبقى إلا عادل في الطابق العلوي ينظف الطاولات و يرتب المطعم ! نزلت فرح من السيارة و دخلت المطعم متسللة و صعدت للطابق العلوي ! تفاجأ عادل فقالت له بكل محنة و غنج و النيك واضح من عينيها : أسفة كتير بس وقعت منك هالمنديل قلت أجيبلك ياها ! شعر عادل بحرارة غريبة تخترق كل جسمه و بدأ ينمحن بشدة و قال لها : شكرا كثير ما كان لازم غلبتي حالك . و قالت فرح بعد ان جلست على أحد الأريكات المريحات الكبيرات : تعال اقعد جنبي شوي ! جلس عادل بجانبها و خلعت معطفها فرح و كانت ترتدي ملابس فضفاضة و فيزون فضفاض للغاية ! انمحن عادل للغاية و لم يستطع ان يتمالك اعصابه ، ثم وضع يده على فخذتها و بدأ يحسس على جسمها الناعم الشديد النعومة و هي بدأت تغنج و هي مغمضة عينيها . اقترب عادل من فرح و بدأ يمصمص بشفتيها بكل رومنسية و حنية ، و قالت فرح و هي تتنفس بسرعة و محنة : عادل اه اه اه عادل انته بتجنن انته كثير لزيز و شفايفك كتير دافيين مصمصني فيهم انا من اول ثانية شفتك انمحنت عليك كثير و حبيت اتذوق طعم الجنس معاك و ما قدرت امسك حالي اه اه ! وضع عادل يده على خصر فرح و بدأ ……. يتبع

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*