قصص سكس الشذوذ جعلني اسير شهواتي و لا اصبر على الطيز و الزب

لا اعتقد ان هناك رجلا يعاني مثلي من الشذوذ فانا شاذ الى درجة لا توصف  ولا اصبر على الطيز و الزب بل استطيع ان اصبر على الاكل و لا اصبر على الجنس و حين يعجبني رجل او شاب فاني ابقى احترق حتى انيكه او ينيكني فهناك البعض احب ان انيكهم و البعض احبهم ينيكوني . انا احب ان انيك الشباب الاصغر مني و خاصة المراهقين و لطالما مارست الجنس مع هذه الفئة و لا اشبع منها بل هناك من انيكه حتى خمسة نيكات كاملة بينما اضعف مع من هم اكبر مني في السن حتى و لو كان شيخا لانني احب ازبارهم و اعشق رضعها و النيك من طيزي و لكم ان تتصوروا كيف حالي  وانا هائج مثلما حدث معي ذات مرة لما ذهبت لاشتكي بعدما تم قطع خط الهاتف في البيت و دخلت على المدير و بمجرد ان رايته يبتسم معي حتى التهبت نيراني و كان رجلا في الخمسين من عمره و ممتلئ الجسم و هو لم يكن يعلم اني مصاب بداء الشذوذ الجنسي و اصبحت امامه مثل العصفور بل وصل بي الحد الى تحرشت به و اخبرته انه رجل احلامي و اني اعشق نوعية الرجال من امثاله و حينها لم يرغب ان ينيكني بل طلب مني ان ارضع زبه فقط . و رغم اني كنت اريده ان ينيكني الا اني لم افوت فرصة رؤية زبه و حين فتح بنطلونه و اخرج زبه انبهرت به فقد كان زب كبير و رضعته حتى قذف في فمي و رغم اني كنت اريد ان اقيم معه علاقة غرامية الا انه تفادى الامر و كانه كان خائفا على منصبه و مع ذلك فقد كنت مستمتع جدا  وانا ارضع زبه الكبير في فمي و ذات مرة تعرفت على شاب مراهق في السكايب و عرفت انه يسكن في مقاطعة قريبة من حينا و اعطيته رقم هاتفي و صرنا نتصل ببعض حتى التقينا و كان شاب اسمر وسيم جدا . و اخبرته انه سيكون معي مثل الامير ان عرف كيف يمتعني و بما اني احب الاصغر مني فقد كنت انيكه و لم يسبق له ان ناكني حيث اخذته ذات يوم الى غرفة كنت قد استاجرتها و دخلتنا و تعرين كما ولدتنا امهاتنا و التصقنا ببعض بقبلات حارة و ساخنة جدا و وضعت زبي على طيزه و كان اول مرة يتناك فيها لانه كان جديد في الشذوذ و لم اجد صعوبة كبيرة في ادخال زبي في طيزه لان زبي غير كبير جدا . بقيت مع ذلك الشاب مثل عشيقتي حيث كنت انيكه بمعدل ثلاث نيكات في الاسبوع و احيانا اربعة حين نلتقي متين مرة انيكه فيها مرة واحدة و احيانا مرتين او ثلاثة و كان يعشق الشذوذ مثلما اعشقه انا و هكذا صرت تائها وسط الشذوذ و تارة ابحث عن حبيب انيكه و اخرى عن حبيب ينيكني و كلما تعرفت على شخص الا و تدهورت علاقتي به بعد مدة زمنية قصيرة و مؤخرا تعرفت على رجل متزوج عمره ستين سنة و هو طويل و نحيف لكن زبه كبير جدا مثل حبة موز كبيرة . اتذكر اني تعرفت عليه في الباص حيث التصق من خلفي  وكان يريد ان يستمتع على طيزي عن طريق الحك و حتى اظهر له اني احب الزب فقد لمست زبه ثم استدرت له  واشرت له ان يتبعني الى مكان هناك في المحطة حتى امتعه و بالفعل اخذته الى جهة فيها جسر صغير امام محطة القطارات و كانت حركة المرور منها تقريبا منعدمة و هناك رايت زبه الكبير جدا الى درجة اني اعتبره اكبر زب رايته في حياتي . لما رضعته له انتصب و اصبح اكثر حجما ثم ناكني من طيزي و لكن قذف بسرعة كبيرة قبلان يمتعني و حين طلبت منه ان ينيكني مرة اخرى اخبرني انه تعب و لا يمكن ان ينيك مرتين متتاليتين لانه كبير في السن و مصاب بداء السكري و لما اعطيته موعد  كي ينكني فيه تخلف عنه و لا ادري ان كان حدث له مشكل منعه من الحضور او لانه لم يرد ان ينيكني مرة اخرى لانه عرف اني مصاب بهوس الشذوذ و طيزي موسعة من شدة الزب و الان انا في حيرة و ابحث عن صديقين واحد لانيكه و احبذه مراهق طيزه بيضاء بلا شعر و حبذا ايضا لو يكون زبه صغير بلا شعر و انا اضمن له اني اعلمه كل فنون اللواط و السكس حيث اربيه تربية جنسية محترفة و ان كان لا يملك ماوى فانا اعيش بمفردي . اما الثاني فانا ابحث عن صديق يكون فوق الخمسين و له كرش و يا ريث يكون اصلع  وله شنبات مع شرط ان يكون زبه كبير و طويل و انا اسلمه طيزي يفعل فيها ما يشاء من فنون الشذوذ و اللواط  

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*