قصص سكس النيك المثير في الشقة بين راسم و ندى يقترب -الجزء 3

و التهب النيك اكثر و هما يتصببان عرقا و بدأ يمسك خصلات شعرها و يرفعه عن رقبتها كي يلحس لها رقبتها و يمصمصها بكل شهوة و هي تغنج و قد بدأت تشعر بـ محنة شديدة و تحاول ان تمنعه لكنها لم تعد قادرة الا على الاستسلام بين يدين خطيبها الممحون …. بدأ راسم يشعر أن زبه بدأ ينتصب فبدأ يخلع ملابسه و هو يمصمص شفايف ندى … و كان يحاول الاّ يجعلها تفلت من بين يديه حتى  لا تتهرب منه كما كانت تفعل في كل مرة … و كان يحاول ان يجعلها تشعر بالمحنة حتى لا تقاوم … و أمسكها من قميصها و فتحه بسرعة و بدأ يخلع لها ملابسها و حملها على يديه و أخذها الى غرفة نومهما الجديدة و هو ما زال يقبلها و يشد عليها و هي على يديه .. و رماها على السرير و جلس فوقها و بدأ يمصمص لها حلماتها الزهرية البارزة من شدة المحنة و حلاوة النيك معها و زبه الكبير يلامس فخذيها و هي تغنج بصوت عالي و تشده من شعره و تقول : آآآآه آآآآه حبيبي … شوي شوي …ارضعلي بزازي شوي شوي … لكنه لم يسمع كلامها و كان يعاملها بشهوانية كبيرة كي يمحنها بشدة لأنه كان يعرف خطيبته الممحونة .. لكنها كانت تتمنّع كي تترك كل شيء الى يوم الدخلة … لكنه لم يستطع التحمل أكثر من ذلك ….  و بقي يرضع بزازها و يمص حلماتها حتى بدأ مهبلها ينزل من سائله المنوي و هي نائمة على ظهرها و تفتح رجليها و زب راسم بين فخذيها يلامس كسها حتى بدأت سرعات انفاسها تزداد أكثر و تشعر بالمحنة أكثر و أحس أنها بدأت تذوب بين يديه .. فقال لها : حبيبتي شو رأيك تمصيلي زبي … شوفي ما أكبره … هاد كله الك … بدو مصة من هالشفايف الحلوين … و بالفعل نام على ظهره و رفع زبه للأعلى و جلست ندى بين رجليه و أمسك زبه و بدأت تلحسه من الاسفل للأعلى بشكل سريع و بشهوة كبيرة من شدة محنتها في النيك اللذيذ و كانت تغنج و تتنفس عليه حتى بدأ راسم يغنج … و يشعر بمتعة كبيرة … و قال لها : آآآآآه آآآآه ارضعيه حبيبتي …. حطيه بـ تمك .. ابلعيه بلع .. ما تخلي و لا نقطة منه برا …. آآآآيواا هيييك … مرتي حبيبتي … ما أحلى المص منك آآآآآه .,… فكانت ندى ترضع زبه و تلحسه و تمصمصه بشكل شهواني جداً…..و لم يعد راسم قادر على الاحتمال  فقال لها : حبيبتي دوري هلأ بالمص و اللحس .. تعالي اعطيني كسك الحلو ….  و جعلها تصعد فوقه ليمارسا  طريقة النيك بوضعية 69 يتبع

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*