قصص سكس زبي في كس زوجة صديقي و كيف نكتها احلى نياكة و هي مبسوطة

حدثت معي احلى قصة نيك و سكس حين دخل زبي في كس زوجة صديقي التي نكتها و كانت امراة مليحة تحب الزب بدأت قصتي عندما دعاني صديقي العزيز سمير الى بيته لتناول العشاء …أكيد لبيت الدعوة….. و ذهبت الى بيت  صديقي …لقد كان سمير متزوج منذ ست  سنوات و لكن ليس لديه أولاد أما أنا فلم أكن متزوج وقتها … و بعد ان جلسنا لتناول العشاء و وضع كل شيء على المائدة ….كان الأكل يبدو لذيذا و انظمت الينا زوجة سمير ….. و كنت اعرفها حتى قبل أن يتزوجا لأنها أصلا قريبتي … المهم بدأنا  بتناول العشاء … و هنا انطلقت مغامرتي المجنونة حين دخل زبي في كس لاول مرة في حياتي : كان سمير يعمل طبيبا في مستشفى الاستعجالات في المدينة , و اليوم كان يوم عطلة بالنسبة له … بدأنا بتناول العشاء … و بمجرد أن بدأنا تناول الطعام …. سمعت رنين جهاز قادم من غرفة أخرى فنهض سمير و جلب جهازا يشبه الموبايل و بدأ مكالمته … وقال: ماذا هناك.. متى حصل  هذا… حسنا سوف اكون هناك خلال دقائق …أما انا فقد التفت الى زوجته و تعجبت و سألتها: ماذا هناك قالت لا أدري ,,, و ذهب بسرعة .. ارتدى ملابسه و قال هناك حادث اصطدام حافلة كبيرة … لابد ان أذهب الان … أرجوك أكمل طعامك و اعتبر نفسك في بيتك  ….و انت اعتني بضيفي … الى اللقاء… و خرج مسرعا و تركني انا و زوجته في حالة من الذهول .. المهم …قالت لي أكمل عشاءك .. فأكملت الى أن شبعت و قلت لها لابد ان أذهب الآن … فزوجك ليس هنا و ليس من اللائق ان أبقى .. قالت : لا, عليك ان تنتظر سمير حتى يعود…حسنا بقيت ..و قالت لي بينما ننتظر سمير فلنشاهد فلما … و جلسنا على الاريكة و نحن نشاهد الفلم و نتكلم … و سألتها لماذا لم  تنجبي أولادا لحد الان .. طأطأت رأسها و قالت بكل صراحة سمير مش قادر …. و انت فاهم انا أقصد ايه… فهمت المغزى و تخيلت لو ادخل زبي في كس هذه المراة  … و سكت ….فجاءت لقطة مرعبة و مخيفة في الفلم فارتمت في حضني … و تسمرت في مكاني … قالت انا أخاف من هذه المشاهد … أرجوك احتضني عندك الى أن ننهي الفلم .. فوافقت و احتضنتها و كانت دافئة للغاية… و بعدها جاء منظر تقبيل و جنس على السرير في الفلم …. فابتسمت و قالت … يا لسعادتهم … و سألتني ..بكل جرأة … هل نمت مع مرأة من قبل …. قلت لا … فأنا لست متزوجا … فقالت خطرت لي فكرة … لماذا لا أعلمك كيف تفعل ذلك … يا لجرأتها … فقالت أخرج قضيبك و سوف أعلمك .. و فرجت لان زبي سيدخل في كس و يذوق النيك اخيرا . و بشكل المطيع الخائف أخرجت قضيبي الذي كان نائما و قتها و لم يسبق و ان دخل زبي في كس من قبل . فقالت: استيقظ يا عزيزي لدينا شغل اليوم …. و أنزلت الروب و البيكيني و قالت لن تلمسني في أي مكان و لكنك ستدخل و تخرج فقط … لا تقبيل و لا مص و لا لحس و لا أي شيء .. دخل و خرج و خلاص … أدخلت قضيبي في فتحتها الدافئة و لم اصدق ان زبي في كس زوجة سمير التي تحولت فجأة الى بئر رطب و لزج و  دافئ للغاية ….وبدأت أدخل و أخرج و انا أحس عضلات  رحمها تتقلص على قضيبي كأنها تود ان تقول له  …: ابقى هنا و لا تخرج …. و ازداد اللهيب فيا بعد كل ادخال … و هي بدأت تأن و تتأوه و انا كذلك و كنت على وشك أن أنفجر فيها ..و انفجرت و ساح الحليب في كسها الجميل الدافئ … كانت لذة رائعة لم أحصل عليها من قبل …المهم … لبست ملابسي و قلت لها شكرا على الدرس القيم و الحلو …. و ذهبت الى منزلي …. المهم بعد  عدة شهور كلمني سمير  في الهاتف و هو في قمة الفرح … ماذا هناك يا سمير … أخبرني … قال ان زوجتي حامل …. الف مبروك يا صديقي سمير على  ولدنا … يتربى في عزنا …. عارف انكم فاهمين القصد و كل ذلك نتيجة دخول زبي في كس زوجته .

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*