قصص سكس سكس خليجي ساخن مع المكوة الكبيرة و النيك – الجزء 2

 تواصل اسخن سكس خليجي مع المكوة الكبيرة و الزب و النيك و لحظتها اخذت مضرب بتاع كره بلاستيكي وضربته من راسه مره والثانيه وعندما ارادت تضربه ثالثه امسك يدها وكان قويا ولفها على ظهرها ودفعها بقوه وسقطت من السرير على وجهها ورجولها على السرير والروب ينفسخ عن جسمها الي يدينها ويصبح على راسها ويخنق نفسها وهي ترفس ولاتستطيع انزال رجولها او رفع روبها عن وجهها وتحاول هي تختنق ويلحق بها وهو مازال على السرير ويقف ويرفع رجولها فوق وراسها على الا رض وهو ممسك بكل يد رجل من رجولها ويفتحهم للاخر وعدما راى الدم على روبها من انفها رمو برجولها من عل السرير واخذت تتململ وترفع الروب عن وجهها الى ان انزلته من رقبتها واصبحت عاريه وقد شقت شفتها وانفها ينزف دم وجسمها لاتحس به وتسترد انفاسها وتنهج بالبكاء اخذ كرتون المناديل ورماه على وجهها وخرج واغق الباب بقوه وراه ولم يعد للبيت ثلاثه ايام ولكن امه تتصل بعد يومين ولم يرد وكلم اختي وقابلها وقال ان تضارب مع امه ولكن لم يقول لها السبب وقال لازم تطمنه على امه ولاتقول انه قد ابلغها بل ترسل لها الخدامه باي شئ وعندما تعرف الخدامه انها تعبانه تذهب هي لها وتقول ان زوجت اخي قد ارسلتها لتطئن عليها وعندما راتها اختي وكانت شفتها مورمه وبفي يدينها خدوش ورقبتها قالت مابك ياام اسعد ولكنها قالت انها قد سقطت من جهاز التمرين بتاع السي وكلمت اختي اسعد واخذت توبخه ليه تارك امه وهي بها الحاله واخبرته بنها قد تعرضت لسقطه من السير وهو يصلح انه منصدم ومتى حصل هذا وما حدث لها وبعد ٣يوم ارسل لها رساله ان لاتشغل بالها عليه وانه يسيتدبر اموره وهي تكرر الاتصالات عليه دون جدوى بعد اسبوع وهي ترسل له وتقول ارجع يااسعد قلقتني عليك ارجع واعمل يلي تريد ومنها الرسايل وهو ينتظر الا ان ارسلت له رساله وقالت انها ستموت نفسها اذا ما رجع وانها مسامحته ومش زعلانه بس يرد ويعمل يلي يريحه وعندما راى الرساله كان قد اشترى لها بعض الهدايا والملابس وجاء بسرعه وهو يحمل باقة ورد مكتوب عليها حبيبتي الغاليه وزوجتي هاجر اموت فيك روحي سامحيني حبي حبيبك اسعد ودق الباب ولم تجب وفتح بالمفتاح وهو يقول هجورتي حبوبتي وينك وهي في غرفتها وينظر الى الصالون ثم يتجه لغرفتها وينظر من طرف الباب وهو يبتسم ثم تبتسم له وهي جالسه على حافة السرير تيشرت عاري الصدر واليدين وقصير تبان سرتها من تحته وتنوره قصير ومفتوحه من الجنبين لاتستر شئ لان مكوتها كبيره ورافعه التنوره التي لاتغطي سواء نصف المكوه وطرف الكلوت من الامام باين وهي فاتحه شوي في رجولها ولم تستطيع ان تخفي ابتسامتها وهي تعمل حالها زعلانه ولكن فرحتها وابتسامتها فضحتها ثم دخل يركض ويقع عند قدمها ويقبل قدمها وقد وضع الباقه في حضنها ويقول سامحيني ارجوك ياماما وتمسكه من قميصه وترفعه وتجلسه جنبها وياخذ يدها يقبلها ودموعه تسيل وهي تمسح دموعه وتقول حبيبي لاتعمل في حالك كذا انا كلي لك ومسامحتك دايم مهما سويت وهي تمسك بيديها خديه وتقربه ثم تقبل فمه وتلثمه بقبلات متتلايه من فمه وتنظر في عيونه وهو كذلك ويغيبون في قبله طويله من الشفافيف والالسن تتحاور وترجع للخلف على ظهرها ورجولها على الارض وهو جنبها ونصفه العلوي فوق صدرها ومطبق على فمها ويرضع لسانها وريرتشف لعابها وياخذون فتره وهم كذا ثم يرفع عنها التيشرت واهي بدون سنتيان وبزازها ترجرج امامه وياخذ يعتصرهم بيديه ويلثمهما بالقبل ثم المص وهي ساحت على الاخر ولكنها ارادت ان لاتبين له شبقها والتدلل عليه وينزل على بطنها بالحس وسرتها ويفتح ازار التنوره من الامام ويسحبها ولكن لثقل جسمها وضيق التنوره صعب تنفسخ ويضع يده تحت ظهرها واليد الثانيه تسحب وينزلها ويراء البكيني الصغير المثلث الذي تظهر اشفار كسها من جوانبه وهو شفاف ويقبله ويجده مبلول من ميتها في سكس خليجي نار ويشفطه ويسحب ويضغط بلسانه بين الاشفار وهي ترفع مكوتها فوق وترتكز على كعبيها وترفع ركبها وتكاد تجن وهي تزوم وتتاوه ويجننها بهذه الطريقه وعسلها يتدفق ويهي تضغط على راسه لينغرس وجهه في كسها هي تتشنج ثم يمسك الكلوت ويمزقه بيدينه ويلثم كسها وبضرها ويشفطه ويدخل لسانه وهي تصيح باعلى صوتها وترتعش الرعشه الكبرى وعسلها يقذف وهو يرتشفه وهي في شبه غيبوبه تتشنج وينزل بنطلولنه وقد انزل قميصه اول ابتداؤوا ويصبح عاري وزبه كا الصاروخ ويفتح رجولها وييصبح بينها ويقرب زبه من اشفارها واول ما لمس راسه كسها ارتعشت كانها تتكهرب ويحكه باشفارها وينزل بجسمه عليها يقبل فمها وراس زبه على فتحت كسها ويكبسه بقوه في رحمها وهو ينزل بكل جسمه عليها وهي تحاول الصراخ وهو مطبق بفمه على فمها وقد دق زبه الى اعماق رحمها ثم بداء يرفع مكوته قليل ويسحب زبه لنصف ويرشقه في كسها ويرتشف فمها وينزل عليها قليل وهو راشق في اعماق وسراديب رحمها يدلكه يمين وشمال وياخذ لسانه بين شفايفه ويضل يرهزها بقوه قرابت ٢٠دقيقه وهي ترتعش لاتدري كم مره في وضع لم تحس به من قبل ويرفع رجولها الى ان اصبحت ركبها على صدرها وهو يدخل زبه الضخم الي ان يبقي راسه وقيل ويدخله بقوه وخصاويه تضرب عل فتة مكوتها وعرقهم يسيل وهي تقول مش قادره ارحمني رتصيح كسى كسي تقطع وهويصرخ ويدخله الى الخصاوي وينزل بكل جسمه عليها ويرصها وحمم لبنه تقذف في اعماق كسها تلسعها كالنار وكميات البن تتفق وهي تشهق ويتغيب وعيها وترتخي عضلاتها وهو مازال ينبض داخل رحمها وهو نايم عليها وزبه مازال تحسه يملى تجاويف رحمها وينام فوقها قرابه نصف ساعه وزبه في كسها وتصحي هي وتتركه نايم ثم يصحي ويقبل فمها وزبه ينكمش ويخرج من حاله وينقلب جنبها وهي منهده لبن زبه يخرج من كسها وهويحضنها ويضع يده عل بزازها يعصرهم ويتوسد يدها وينام نومه لانه مانام كويس من اسبوع وهي كذلك ولم يفيقوا الا الساعه ١١ص والبقيه في الجزءالتالي من اجمل سكس خليجي سصاخن

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*