قصص سكس سكس خليجي ساخن مع المكوة الكبيرة و النيك – الجزء 1

هذه قصة سكس خليجي ساخنة جدا و جديدة و ساحكيها لكم من البداية الى النهاية حيث ان صديق اختي بعد ان رفضوه اخوتي عندما خطبها واغضب امه وتعارك معها لرفضها ان يتزوج اختي وسفر امه لاهلها في السعوديه ضل يحاول وينتظر لين تزوجت اختي ويئس من الارتباط بها لحق بامه .وأليكم القصه كانت لنا جاره في السالميه في الكويت تدعى ام اسعد اسمها هاجر سمراء دبه لها مكوه تشبه الافريقيات كبيره جدا كل فرده ترج وتتحرك عكس التانيه عمرها في اواخر التلاتينات وابنها اكبر من اختي بسنه الان عندها ٢٦ولانعرف من اسرتهم احد اسعد احب اختي نهى رغم انهم سمر ونحن بيض ونحن نعيش في بيت اخي امي وابي متوفين اسعد من بلوغه وهو يحب نهى ومتيم فيها اختي نهى جميله جدا وعليها مكوه لاتستطيع ان تداريها ناطه لوراء مسافه من صغرها وهي محل حديث الجيران وهي مرحه وشبقه استمرت قصة الحب بين نهى واسعد يرسل لها رسايل حب وكروت وبطاقات غراميه وكلمات غزيل يقولها عندما يجد الفرصه التي يتصيدها اختي كبرت واصبحت فتاة وانا انام معها في غرفه واحده انا اصغر واحد ونحن الاتنين من ام وبقية اخوتي الكبار من ام اني اصغر من اختي ب٧سنه ارى اختي هي تتهيج وتحك بطنها بالحاف الذي تضعه تحتها وبين رجولها وتحك كسها عليه يمين وشمال ولم افهم حينها ماتعمله وكنا نلعب معنا وتعمل لي بعض الاشياء الجنسيه التي لم اعرفها لصغري عندما نتعرى وهي تمثل دور الام وانا الاب وتلتصق بي وتقبل شفتي وتمسك زبي وتضعني فوقها ولكن زبي صغير ولا ينتصب وتجعلني اركب فوق مكوتها وتتموج تحتي وتمسك زبي وتمرره بين فلقاتها وتضغط راسه على فتحتها دون جدوى وتقول امسكه وحركه هنا وتضعه بين اشفار كسها ثم امسكه واحركه على كسها من اسفله الى اعلاه وانا راكب على ظهرها الى ان يصبح كسها لزج وتهدى واحيان اتعب واحاول انبطح عليها او انزل ولكنها تغضب وتلومني وتسبني بعبارات وقحه زي ياخنيث يامنيوك لا تبطل لاتنزل عني تعبت يامخنوث واذا اصريت على عدم المواصله تمسك زبي وخصاويني وتعصرهم الى ان ابكي واضطر ان اكمل معها وفي مره من المرات كنا نلعب في الحوش يلي جنب البيت وهو فاضي احيان يوقفون فيه السيارات تبعنا انا واختي وابناء اخي ثلاثه بنت كبري وولد وبنت اصغر وكنا منهكين في العب لم تكن اختي تلعب معنا بل تراقبنا وتقراء في قصه معها وعندما تعبنا الصغار اخذوا يتمرجحون لم نجد اختي واعتقدنا انها دخلت للبيت واتفقنا نخرج انا وبنت اخي لمحل قريب للايسكريم وخفنا يرانا السايق ويمنعنا او يكلم ويمنعونا تجسسنا على السايق من السباك ولكنها مغلقه وتنصتنا هل لديه صوت تلفاز او نايم ولكن وجدنا فتحه في زاوية الشباك لسلك التلفاز وضعت عيني لاراء هل هو نايم اولا ولكني تفاجئت بما رأيت السايق عاري ويقف تلى ركبه واختي نايمه على بطنها وتحتها وسادات ولحاف ومكوتها مفتوحه ورجولها مباعده والسايق بينهما ولازق في مكوتها في سكس خليجي ساخن ثم نام فوقها واخذ يرتشف فمها ويمسك لسانها ويعضه ويبدا بالتحرك من وسطه ومكوته ترتفع وتنزل وصفق بطنه بمكوتها وخروج زبه ودخوله بين فلقاتها وهي تتلوى تحته ودموعها كالمطر وهي تعيط ثم قلت ابنت اخي ان تراى وعندما رأت المنظر قالت اببب ولكني كنت خلفها ووضعت يدي على فمها وانا ملزق فيها وساضطر اترك موضوع اختي والسايق لمره ثانيه لاحكي لكم موضوع حبيبها وامه عندما لحق بها عندما فقد الامل عند زواج اختي من واحد اكبر منها ب٢٥سنه وغير متعلم ولكن اخوته زوجوها غصب عنها وهددوا حبيبها ان لم يبعدعنهاوعن المكان يلي نحن فيه ليشتكوه ثم شافر لامه في السعوديه عند خاله اختي تكلمه الى الان وتتحلم به وهي نايمه وتناديه اختي بعد زواجها اصبحت انا زوجها بالسر ولكنها تجد نيك رفيجها غير عن نيجي لها او زوجها او حتى السايق رغم انه فحل من جد بس حبيبها تقول له لذه خاصه واختي تقول ان سبب غضب ام رفيجها منه وعدم قبول ان يخطب اختي هوان امه كانت تتخذه زوجا وبينهم كل مابين الازواج ومتفقه انها ستكتب عقد زواج بينها وبين ابنها باسمه الكويتي لان معه جنسيه كويتيه وامه جنسيتها سعوديه واسمه مختلف عن يلي فالسعوديه ولكن عندما اكتشفت علاقه ابنها باختى حاولت تعرف منه وهو ينكر الى ان اغضبته ورفضت ان ينيجها وهم على السرير بعد ان تعرى جنبها وهي تلبس روب النوم الواسع ولم تلبس تحته شئ واهو جنبها وينحني عليها ويقبل شفايفا ويرفع الروب الى انكشف من السره وتحت عاري وهي تجادله كل ما ترك شفايفها وقالت ان اعرف كل شي وخبرته ببعض ما اطلعت عليه ولم يستطع الانكار وحاول ان يكذب عليها ويقول انه يريد ان يضحك على اختي للحصول على بعض المال وانها مجرد طفله لايفكر بهها اكثر من ذلك وعندما هاج على الاخر اخذت تبعد عنه وتسب في اخي وفي مشيها البطال وانها قحبه وشبقه تتناك من اي ولد وان اهل الفريج يتكلمون عنها وانها ممحونه وتاكل ازبار الاولاد مما جعل مكوتها هالقد واكبر من سنها وعطته ظهرها وسحبت الروب عليها واغطت جسمها بالحالف وقالت بعد عني انت بتحب البت الصايعه ماتحبني غور عني ولا عاد تلمسني انا مخاصماك وهو قد استوى وزبه يكاد ينفجر واخذت تسب اختي وعرف انها تتكلم من جد وانها لن تمكنه من نفسها استشاط غضبنا وقال ايوه اني احبها وسوف اتزوجها ولن اسمح لك تتكلمي عليها ثم التفتت له وهو يصرخ وجالس ونهضت على ركبها وزعقت فيه بترفع صوتك على ياواطي من شان حتتت بت شرموطه سيرتها على كل لسان ….. يتواصل سكس خليجي في الجزء 2  

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*