قصص سكس سكس عربي جامد مع عيد – نشوته الجنسية العالية

اجتمع الفحل العربي المغوار المقدام عيد بفتاته وحبيبته وزوجته المستقبلية فنكحها من كسها الصغير الشهي بكل شدة قبل ان يفض بكرية طيزها ويفتحها ويدخلها بابهى الطرق والحلل كفاتح عظيم فاخذ يخبط بها في سكس عربي جامد وهي تصيح وهو يضرب ويفلح حتى ابكاها وعلى وقع بكائها واصوات المها واهاتها بلغ الديك نشوته الجنسية بالتزامن مع نشوة سلوى التي ارتعد بدنها وارتعشت اوصالها قبل ثواني من اغراق عيد لقعر طيز فتاته وبكل حرارة بوابل غفير غبر قليل من الحليب الدسم الكثيف ومده بكل حرارة بضربات متتالية استمر حتى مده الى بابها المدمر الذي بدى كجبل بركاني مكلل بالثلوج, ثم اخرج القضيب المدنس برحيق بدنها الممزوج بحليبه وغمسه بكل حرارة في فمها فاخذت تبرشه وترضعه وهي تتلذ بطعم طيزها الممزوج بحليب فحلها وقلبها وحبيبها الغالي عيد, فغسلته بلعابها وريقها الطيب العذب ثم ارتمت في احضان فحلها وبعلها فامسك بها بقوة وبحرارة ليغطان في نوم عميق بعد الجزيل من اروع نيك حصلت عليه هذه الفاتنة التي تحولت بين ليلة وضحاها من فتاة عذراء غير متزوجة الى امراة غير متزوجة ولكن حبها ومعرفتها بفحلها وفاتحها لم يتركا لها شك من انه سيكللها باسمه بعد اروع زواج قد تحلم به امراة, وخصوصا انه قد خلصها من وكر الشر فمنحها الفرصة للقاء والدتها والبكاء على قبري والدها وشقيقها الفقيد. فتح الفحل الماجن كس وطيز فتاته سلوى بنيران اكتسبها من فتاة الماخور السمراء, وهي درة سلوى وقد اتخذها عيد زوجة ثانية لنفسه خلف سلوى, وبعد ليلة ساخنة عامرة بالنيك والفلاحة كان الشاب الممحون يبدع ويسطر الروائع في بدن سلوى ما طرحها اسيرة لاهوائه بعدما عشقته وادمنته واحبته من قلبها, وخضعت له نفسا وروحا, فقد اعطى حياتها نطهة ومنحها سعادة لم تعهدها من قبل, وقد اغدق الفحل عليها بالجزيل من الحليب البلدي الكثيف الذي سكن اعضائها وعشش بقلبها, استفاق الفحل الممحون وقد اعجبه ما فعله بها في المساء وخصوصا النيك الطيازي الحار, فقام وامتطاها كفلرسة عربية اصيلة واخذ ينكحها بشراسة وبوتيرة تصاعدية عميقة ما ابكاها الكثير الكثير فسالت انهار الدموع الساخنة على اخاديها البهية, فامسكها الحبيب واخذ ينكح بشراسة ولا بعدها شراسة ولا بالاحلام واستمر وفتاته تبكي وتان وهو يفلح حتى بلغ نشوته الجنسية المتفجرة فاغرق قعر طيزها بالوفير من الحليب الساخن الكثيف ومده الى بابها بحرارة ودموع سلوى لم تكل ثم رمى بها وطرحها على الفراش وانطرح فوقها واخذ يقبل بها كالمجنون قبلا انستها المها ومنحتها الى السعادة سعادة ولا بعدها, فاخذا بتبادل القبل الحارة المغمسة باحلى واطيب المشاعر الجنسية الفواحة العطرة وقد طاف قلبها بشذا الحب العربي فلمعت عينيها وتورد وجهها وقد بدت الفرحة الاصيلة عليها. انتهى عيد من نكح سلوى, نكاح استمر لاكثر من يوم, فاستفاق عيد وتذكر السمراء فقفز ليرتدي ملابسه ثم خرج الى الماخور وجد السمراء وكعادتها عارية في غرفتها, وكان دخوله قد تزامن بخروج رجلين سود من غرفتها, ففهم بانهم كانوا يركبوها فامتعض وبعد ان عاتبها حضنها وقبلها وامرها بالاغتسال, فقامت وهي تان وتتاوه لشدة المها بعدم امتع هؤلاء الرجال واكثروا من نكحها نكاحا جماعيا لم يوفر فيها شيء, نكاحا استمر طوال الليل فطرحها اسيرة الاوجاع, وكان ذلك المشهد والسمراء تتاوه وتتمايل بطيزها البهية العربية قد محن عيد شديد المحنة, فنزع ملابسه ودخل خلفها الى الحمام ليجدها وهي تغنج كلما لمست اعضائها, فانقض عليها فامسكها وطرحها امام قضيبه الدسم فمصته بكل عهر ولاعبته وبرشته بشفتيها ودللته بلسانها ورطبته بلعابها الطيب وريقها الحلو حتى انتصب قضيبه ثم استمرت الى ان بلغ الفحل النشوة الجنسية ففاض في فمها وعلى وجهها بالجزيل من الحليب البلدي الكثيف رضعته والتهمته ومرغته على وجهها, ثم اغتسل الطرفان وخرجا من الحمام. بعد احلى سكس عربى جامد بنتفات من رحيق الحب وشذا الغرام العربي.  

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*