قصص سكس سكس عربي قوي و مثير جدا عطاف في الحرام 4

بعد ان امضيا ساعات في السباحة تعب الفحل والفتاة الممحونة فقررا الخروج من المسبح, فاتجها ناحية السلم ليصعدا وهو خلفها فصعدت عطاف ووقفت بجوار السلم وكان أسفل منها فاذ به يرى طرف خيط يتدلى من أسفل المايوه الخاص بعطاف وبعد ان حاول ان يتجنب النظر الى مؤخرتها كانت طيزها قد سحرته وانسته حاله وبعد تردد قال لها عن الخيط فابتسمت ابتسامة عاهرة وقد علمت بانه يتصفح طيزها ثم مدت يدها بعفوية لتسحبه, وهوب لتنفك الخياطة من أسفل المايوه ويرتفع الى الاعلى بقوة كشفت القليل المستور لتصبح عطاف عارية كما خلقها الله, واي جمال واي دلال فتسمر ربيع وهو ينظر وقد ادهشته نظافة كسها الصغير الغارق بشعر اشقر ناعم فاستدارت وهي تشد المايوه من الامام لتخبئ كسها عنه فبرمت لتظهر طيازها عاريه تماما بكل عهر وفراعة وشهية وانوثة وذلك الى ظهرها العاري اصلا فصعد الفحل ربيع السلم بسرعة ووقف خلفها وهو يقول لها والغريزة قد اعمته خلص خللللص لا داعي للخجل لقد رايت كل شيء, فناولته بالحارك وبحركة مليئة بالعهر والاثارة بيدها الرقيقة على صدره وهرولت امامه وهي تتمايل بمحنة شديدة ولا بعدها وصدرها وطيزها تتمايل يمينا ويسارا وكانه تقول له هيا اصطادني. هرولت عطاف امام ربيع تماما كما تهرب القطة امام الكلب ولكن بميوعة وبلادة وبكامل انوثتها وهي تتغندر بجمال ياخذ العقل فركض ورائها كالسهم والطائر وامسك بيدها قائلا تعالي هيا ساسعدك, تعالي نستحم بالمياه العذبة سويا قبل ان ندخل الى المنزل, قالها وعينيه تكادان تخرجان من بدنه اليها, فارتعد قلب الفتاة وهي تعلم بما ينتظرها من فلاحة لم تستطع مقاومتها فدخلا الى الدش الخارجي فنزعت عنها ما بقي من المايوه على جسدها لتقف عارية بكل بهائها تنتظره خلف باب زجاجي فاصل بين كابين الاستحمام وكابين تغيير الملابس فخلع المايوه هو الاخر وقفز كالمجنون ليدخل ورائها, فوقفنا عاريين تماما فى هذا المكان الضيق والتصقت ابدانهم ببعض وكاد قضيبه ينفجر لشدة الانتاب وهو يخابط بلحمها بينما كان الشاب يستمتع بفركه بلحمها وهي تقف امامه تتاوه بنعومة تحت الماء والصابون يسيل من شعرها الى وجهها وما هي الا ثواني حتى غسلت عينيها وكانها تعد نفسها للمفاجئة وفتحتهما على أتساعهما لتصيح واااااا من شدة الدهشة لرؤية هذا القضيبي الذي لا يدخل لا على البال ولا على الخاطر فهو قد كسر كل القيود وبفراعة عظيمة وبمجد لا مثيل له انتصب شامخا كما لم ترى هشه الشلهوبة من قبل, فالتفتت وهى تحاول ان تخفي وجهها بكفيها وتقول ااااه يا مامااااا ياي اخخ فوقف ربيع خلفها وهو يحيطها بذراعيه بينما امسك بيديه بصرها واخذ يعصر به بقوة في الوقت الذي قام به بغرس قضيبه بين ساقيها الساحرتين مباشرة تحت كسها فلامس شفراتها فصاحت وهى تتمايل وتقول لا لا اخخخ عيب ثم ما لبث الفحل ان غرس انفاسه وشفتيه على رقبتها وكتفها وهو يتلذذ ببدنها بينما كانت الفتاة تفقد وعيها اكثر واكثر وقد بدا جسدها بالارتعاش فبرمت اليه كطفلة صغيرة واحتضنته وقضيبه مغروس فى بطنها بكل شراسة, وبعد تبادل القبل المحرمة استوى الفحل ونزل الهوين الهوين وهو يقبل جسدها قبلا عميقة ولا بعدها الى ان وصل الى كسها فاخذ نفسها وانغمس فيه ليغرق ببحره وعطاف تتاوه وتصيح وتغنج ثم مدت يدها فاخذت قضيبه بيدها لتفركه ثم سحبت ربيع اليها ليتبادلا القبل بينما قامت بغرس القضيب بكسها وهي تقول لربيع يخرب بيتك عندك كل هذا العزيز! ثم نزلت على ركبتها ومشقت القضيب فى فمها تمصه بهياج فرضعته بحرارة وعشقته بغرام ودللته بلسانها ورطبته بلعابها العذب بينما كان الفحل يمسك برأسها مستمتع بما تفعله بقضيبه حتى انتصب وانتفض وبعد دقائق ارتعش بدن ربيع ليغدق على الفاتنة بوابل وفير من الحليب الحار رضعته بالتمام والكمال في اروع سكس عربي فموي من سحر الخيال وقاما بعدها ودخلا الى المنزل وهي تسير امامه وتمسكه بيده.

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*