قصص سكس سكس عربي نارمين وجواد – ما بدي شوفك ولا شوف جمالك

ضحك جواد وقال ساخرا من كلام نارمين هذه الممحونة بعدما رضعت قضيبه الدسم بكل عهر: حاضر يا نارمين كلامك والله مقنع ولكن في مشكلة واحدة انا لما بيع السيارة كيف سوف استطيع توصيلك على المدافن؟ واخذ جواد يضحك بصوت عال وهو يلاعب قضيبه ثم بلغ درجة من العهر كانت كافية له للانقضاض على فتاته فبطحها ثك قام بسحبها الى الديفان الجلدي, فرفع خمارها وبطحها امامه لينكب على التهام كسها وبخش طيزها بكل شغف, وهو يتلذذ بطعمها وبحرارتها بينما كان يرتشف من سوائلها كمن لم يشرب لسنين, وبعد جزيل المص اخذ يلاعب شفرات كسها ثم كسها فبخش طيزها بانامله فناكهم بالتدريج ووسعهم وحضرهم للفلاحة, وبعد ذلك قام فغرس قضيبه في كسها اخترقه بقوة لدقائق وهي تصيح وتتاوه وهو يفلح, ثم قام عن فرجها وامرها بان تبرم, فبرمت ليركبها بكل عمق واخذ يفلح بخش طيزها على وقع اهاتها واصوات المها واستمر الى ان بلغ نشوته الجنسية فمد ما لديه من الحليب الحار بكل عشق في اعماقها في اروع سكس عربي مغمس بالعسل. وبعد النيك قالت نارمين باسمة وبكل هدوء: ولكنك ستستأجر سيارة يا شاطر وهي تلاعبه وتتودد اليه بعدما اذلها شر الذل. فقال: حسنا وبعد ان اجمع هذا المبلغ هل سنتصور بجانبه صورة تذكارية انا وانت “عفوا انا والشبح الاسود” وضحك جواد ضحكته اللعينة وهو يتخبط صعودا نزولا وقضيبه يتمايل ويتلاعب امامه. واجابت نارمين بهدوء وعينيها لم تفارقان عزيزه لا يا حبيبي انت سوف تجمع المبلغ وانا سوف اقوم بدلك على قطعة ارض سوف تذهب وتشتريها بكل المبلغ ومن ثم ساقول لك السبيل الى بيعها, فاما ستجد نفسك على الطريق شحاذا اوفانك يا فحلي وحبيبي وروحي ورجلي الوحيد ستغير كل احوالك! وجد جواد في حديث نارمين ممتعا وايضا فرصة للسخرية منها وقال: حسنا يا حبيبتي مش لما شوف وجهك الحلو اول كي افقد صوابي واجن بجمالك واخرب بيتي بيدي. فقالت: ماذا حدث لك يا جواد انسيت بهذه السرعة الم نجلس معا منذ ساعات في بيتك ام نسيت وقاحتك في مد يدك وتمزيق الخمار عن وجهي لتراه نعم لا استغرب انك نسيت بهذه السرعة فانت حينما رأيتني فقدت قدرتك على التركيز سلامة عقلك يا حبيبي وروحي, قالت كلمات افقدته رزانته فوقع امام قدميها يقبلها وهي تتودد اليه ليتطارحان بعدها جميل الغرام كطيور الحب الفاتنة. وبعد الفلاحة قال جواد: هذا صحيح انا مزقت الخمار حتى ارى وجهك ولكني لا اذكر ماذا حدث بعدها ولا اذكر اني رايتك ولا اذكر ماذا كان تحت الخمار لا بد انك سحرتني. فقالت: انت يا مجنون يا احمق وانا شو خصني اذا انت لا اتذكر شيء بعد ساعة واذا انا سحرتك فيا حبيبي فان الفضل يعود الى جمالي الذي يسحر القلوب ويسرق العقل ولذلك فدر بالك على عقلك وكي اذكرك انك شفت وجهي الرائع والحلو كثير وعيوني الواسعة الخضراء وشعري الناعم الحرير. قاطعها جواد وقال: انا اعلم ولعلمك فقد حفظت كل الكلام الذي تريدين قوله واكثر من هيك فانا ما بدي شوفك ولا شوف جمالك. فقالت: لا مش صحيح انت حاب تشوفني كثير, ثم اخذت تتمايل وتتلاعب بطيزها وسيقانها امامه الامر الذي جعله يتلعثم باحرف الكلام. فقال: لا انا ما بدي سوف ك فقالت: يا حبيبي انت لن تستطيع نوم الليل من دوني, ولن يغمض لك جفن اذا ما علمت اين ومع من انا, ورؤيتي هي بمثابة اكسير للحياة بالنسبة لك! فلا تضحك على نفسك! لا تضحك على نفسك. فقال: كان زمان يا شاطرة انت اليوم بالنسبة لي مجرد واحدة كحلم ساخن ولكنه اسود, ولعلمك فان اللون الأسود ليس مهما عندي فاذا كنت حلوة او مش حلوة انا مش فاضي اتسلى مع واحدة مثلك شكرا يا عزيزتي, والان الوقت خلص شوفي واحد ثاني عندو فضول اكثر مني كي يطاردك ويزحف في المدافن يا شاعرة المدافن يا أم التمائم. فقالت نارمين ذات الخمار وهي تكاد تبكي من تجريحه وذله لها وبلهجة حزينة و الدموع تسير على اخاديد وجنتيها المتوردة من تحت الخمار: الله يسااااامحك يا جواد الله يسامحك يا جواد يا فحلي وروحي فانا ما بتسلى انا حبيتك فعلا وانت الوحيد اللي حبيتك وما بدي يصير فيك شيء, انت غير عنهم كلهم يا جواد انت ما بتعرف قصتي ولا قصتك انت يا جواد اسمع كلامي كي استطيع اساعدك واساعد نفسي لا تحرجني اكثر من هيك يا جواد صدقني انا حبيتك وما بدي الا اخلص واخلصك معي يا عمري.

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*