قصص سكس عاشق السكس و الجنس يعبر عن مكبوتاته و احلامه الجنسية

انا اسمي حمو و انا عاشق الجنس و السكس بكل انواعه و عندي 19 سنه وانا منذه نشاتي وانا احب الجنس بكل انواعو فمنذو انا كبرت في السن عرفت معني السكس المحارم في البدايه كنت احب كل بنات العزبه اللي انا ساكن فيها وكنت اتخيل اني اعشر اي وحده فيهم فكنت احب اختي صحبي واسمها مني واسراء وفاطمه ومنال وياسمين وشيماء كانو كلهم لديهم طيز كبيره وابزاز احلي بزاز انا شوفتها وانا كنت اي بنت تاجي عندي اختي البيت كنت احبها حتي وصلت الي اني احب البنات اللي كانت معايا في المدرسه وكنت في المدرسه في الفسحه اعمل نفسي اروح اشتري من المقصف والبنات بردك بتشتري منو وازنق فيهم واطلع زبري واعمل نفسي بشتري والزق فيهم احط زبري علي طيزهم وكانت احسن ايام حياتي وانا كنت اشاهد بنات الجيران وهم يكنسون البيت او ينشرون الغسيل او يسيقون المفروشات فوق السطح وكنت اتطلع اليهم وهم لا يروني وكان ساعه يرقصو وهم يكنسون او يغسلون يعني كانت اجمل ايام حياتي اجي بقي احلكمو علي قصتي مع العائله انا كنتعندي 3 بنات وانا وحيد ابوا وامي غير البنات كلم اكبر مني فكنتي استغل الفرصه عندما لاي يكون اي احد في البيت غير اختي تكون نايم وكنت اذهب الي السرير واتحرش بيها فكنت اطلع زبري وازنقو علي البنطلون اللي هي تكون لابسها واالعابيه وساعات بتكون العابيه متشلحه فكنت اري الكلوت وازنوق زبري عليها لحد ما المني بتاعي يطلع عليها وبعدين امسحو وامشي فكنت افعل كل هذا مع اخواتي البنات كلم صح نسيت اقول انهم اسمائهم ايه اختي الكبيره اسمها ميار وعمرها 25 سنه والتاني اسمها صفاء وعمرها 22 سنه والتالته اسمها منار 20 سنه فكونت احب انا اتحرش بصفاء علي طول فهي كانت تمتلك جسم رهيب يعني بزاز كبيره وكس منفوخ وطيز كبيره حتي جسمها متقدرش تقول عليهتخين والا روفيع وبعدين او واحده كنت اتحرض بيها كانت صفاء كانت بتنام زاي المياته بس انا كنت بخاف تصحو واكنت كل يوم اتحرض بيها واو ما ازهق منها اروه علي اختي ميار الكبيره وبردك نغسي الحوار يعني اطلع زبري واحطو علي طيزها وشويه اشد البنطلون واحول افكو بس كنت بخاف شويه من منها انها تصح وبعديها اروح علي الصغيره منار ونفسي الحوار وبعدي اروح انام بس انا افتكر اني في يوم صحيه من النوم الساعه 2 الفجر فبصيت لقيت اختي الكبيره نايمه جنبي فنان قولت استغل الفرصه بقي فروحت غيرت البنطلون اللي انا كنت لابسو ولابست شورت وشلت الباطنيه وزنقت فيها وانيك فيها من علي البنطلون وشويه اتشجعت وقولت اشيع البطلون اللي هي لابسه واشوف يلا محدش وخد منها حاجه فروحت بشيل البنطلون فكانالبنطلون اللي باستك ده اتشل علي طول فنزلتو شويه وانا في قمه السعاده فروح طلعت زبري من الشورت فكانم منتصب علي اخرو ورحت ادخلو في طيزها فاول ما حططو رح دخل علي طول وانا ساعهتها كانت اول مره ليا وكنتي بموت من الوجع مش عارف ليه فروح متلعو واول ماتلع لقيت حاجه علي زبري تطلعه معه كدا بتلزق شمتها لقيتها حلوه فروح مدخل زبري تاني فيها وهي لحد دلوقتي مصحيتش وقعدت ادخل واطلع وادخل لحد ما كنت هكبهوم فيها من جوم لوح تطلتهم بسرعه وجريت علي الحمام زبري ساعتها كب مني كتير ورحت مسحتو ولابس قدوم جديده وببص لقيت الفجر روح نمت ساعتها بع من لابتها البنطلون وبوستها في بوقها ونمت تاني يوم الصبح صحيه لقيت اختي صفاء نايمه روح واهالي كانو في السوق روحت قاعد اتحرش بيها وشيه لحد ما كبتهم علي البطانيه ومرت الشهور وانا علي هذه الحاله وفي يوم كان اوحشه يوم في حياتي اه سعتها كنت بحس بحاجات غريبه من اختي الصغير يعني انا افتكر اني كنت بتحرش في علي السرير فقامت وقالتلي انتا بتعمل ايه قولتلها اني بدور علي الموري علي السريد بس هي انا حسيت انها حساه بحاجه كانت علي طول تتجانبيني وتفضل سهران علي طول وبعديها في اليوم اللي انا بقول عليها اوحش يوم في حياتي كنت بتحرض باحتي صفاء في السرير فمره واحد صحيته وشفتني راكبر عليها اصلاهكتنت نايمه علي ضهرها وشافتني وانا مطلع زبري وحاط علي طيزها فسوطت وامي عرفت واختي الكبيره واحتي الصغير بس بوها معرفض كويسه انو معرفش كان هيوتني ويعد امي كانت بتقول ايه اللي انتا بعملو ده في اختي قولتلها وانا ببكي اني معملتش حاجه انا كنت في الاوض بدور علي حاجه وقريب منها وفهي صحيت فقال اني بغتصبها راحت قالتلي اختي انا كنت كمطلع زبرك وحطو علي طيزي ساعتها قاعد اعيط روحت علي الاوضه وقاعد كم يوم كدا مش بحط عيني في عين حدا من الحاجه اللي انا بعملها حتي اختي الصغيره اللي اكبر نمني بسنه قالت لامي وانا كمان كنت بشوف وانا نايمه بياجي بشورت ويطلع بتعو ويحطو علي ظيزي بس انا كنت ساكته وبعديها بشهور العلاقه بدات تجع تلقائيا بس بردك مفيش ثقه زاي الاول وانا فيمره اختي الكبيره اتجوزت وعايشه مع ججوزها وبعديها بسنه اختي الصفاء اتجوزت بس بسنه اتلقت ولما رجعت كانت بتحكي حاجه صايعه يعني مش زاي الاول كانت مبتحبش الحاجه دي المهم بعد ما اتلقت بدا تنام جنبي علي الرير وامي مش بتقول حاجه فانا بستني او ما تنام وارح اغير البنطلون ابقي بالشورت بس والزق فيها واحط زبري علي طيزه احسسعلي طيزها وبزازها وكل شبر في جسمه وهي مش بتقوم زاي الاول يعني لاما هي صاحيه لاما نايمه المهم افضل احط زبري علي طيزها لحد ما اكبهم عليها وانام بس انا نفسي القي طريقه انيكها بيها في كسها مش عارف خايف تبقي مش عيز ده بس انا عيز انيكها في ثمن وانا لحد دلوقتي بتنام جنبي وساعات بتنام بالعابيه فقط من غير كلوت وساعات بكلوت وساعات بتلبس اضيق بنطلون عندها اللي هو الفيزون ده وانا بستمتع بيها اوي اه يا زبي انا عاشق الجنس و مولع نار

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*