قصص سكس لواط مع جدي النياك حين حققت حلمي برؤية زبه الكبير – الجزء 1

احلى قصة لواط مع جدي النياك عشتها في بيته فقد كنت احلم برؤية زبه الكبير لاني معجب بجسمه المكتمل و احب اللواط مع رجال كبار في السن من مثل سن جدي  . و كنت في السابعة عشرة ربما عندما اكتشف ابي اني كنت ادخن في حمامات المدرسة مع رفاق لي و لقد كانت ردة فعله عنيفة جدا و لقد ضربني كف على وجهي لا ازال اذكر صوته حتى الان و هذا ما دفعني ان اثور و اقول له  حاترك البيت و ما رايح ارجع تاني  . قلتها بسرعة و ذهبت الى غرفتي تناولت حقيبة صغيرة وضعت بها بعض الاغراض على عجل دون اي تفكير المهم ان اخرج من البيت  . ترجتني امي واخوتي ان ابقى ولكن الصبية اعمت عيوني وقررت الخروج الان انا بالشارع اين اذهب لكي لا يجدوني عند رفاقي سيسالون حتما عند بيت عمي كذلك احسن شي روح لبيت جدي ابو امي يسكن في مدينة بعيدة و لا يتوقعون ان اذهب الى هناك و جدي يحبني كثيرا و من انا و صغير و احب ان اتطلع الى جسمه القوي و كنت احلم ان اراه عاريا . ركبت الباص و كان مدخر بعض الفلوس ساعتين و كنت اقرع جرس الباب عند بيت جدي استقبلوني بفرح كبير فهم يسكنون لوحدهم و يتمنون احد يزورهم و يونس وحدتهم لم اخبرهم اي شي عني وعن ابي قامت جدتي بتحضير العشاء و قالت لي روح استحم بعد جدك من غبرة الطريق لم امانع لان الحمام بيريح اكيد دخل جدي الحمام و طلب مني ان الحقه بعد شوي و افرك له ضهره ستي قالت له اترك الصبي تعبان انا اصريت و قلت لا لاحقك جدي و انا هذا ما اتمناه كانت جدتي منهمكة بالمطبخ و انا بقيت بالكلسون و دخلت خلف جدي الى الحمام بلا استئذان لعلي اشاهد ما احلم بمشاهدته و فعلا فلقد كان واقف و وجهه الى الباب اول ما شفت زبو حميت اكبر من زبي بمرتين و مقوس و مبين نصف قايم عيني ما انشالت عنه و انا التقط الصابون و الليفة كي اليف ضهره . و هو لاحظ اني معجب بزبو مزح معي و قلي شو اسا ما صاحبت حدا ما جرتو اساه جديد و ضحك و دار ضهره احلى من قدام فلقتا طيزه متل العسل صرت مرق الليفة عضهره و جرب المس طيزه بيدي حسيت زبي قام عالاخر خفت يفضحني قمت خلصت حف ضهره بسرعة و قلتلو ناطرك حتى فوت بعدك . منظره و هو طالع من الحمام اغراني اكتر و اول شغلة عملتها وقت اللي دخلت الحمام جبت ضهري و كبيت حليبي . بعد ذلك تحممت بسرعة و لبست بنطال لاني ما جبت معي اي بيجاما المهم تناولنا العشاء و سهرنا شوي ندردش و بعدها سالتني جدتي وين بتحب تنام و كان عندهم غرفتي نوم فقط قالت معي بالغرفة او مع جدك جدي جاوب و قلي معي ستك بتشخر و بتطلع اصوات عالية معي احسن و كانه كان يخطط لشيء ما او انه علم اني ارغب في لواط مع جدي كي ارى زبه  دخلت معه للنوم و كان يلبس دشداشة بيضايء خلعها و بقي باللباس الداخلي قلي شوب بالليل و انا تشجعت و خلعت تيابي و بقيت فقط بالكيلوت و كان منظري كتير مغري لحم ابيض ناصح قليلا و في شوية وبر على جسمي شاهدت جدي يرمقني من تحت لتحت بنظرات رغبة و شوق اطفئت الانوار في الغرفة و لكن لمبة الشارع كانت تنير الغرفة و تستطيع ان ترى كل شيء بوضوح . كان السرير عريض جدا نام جدي على ضهره بالبداية و كان كرشه يعلو و يهبط مع كل زفير جربت ان انام و لكن منظر جدي باللباس الداخلي و قميص الشيال منعني من ان اغفى و صرت اتامله منتظرا ان اسمع شخيره حتى اتطلع اكتر و لكن الظاهر جدي كان مستعجل اكتر فما ان سمع شخير جدتي حتى قام و اغلق الباب و قلي ما قلت لك ما فيك تنام و عادالى السرير و نام على جنبه و صرت ارى بوضوح زبه يكبر تحت الشورت القطني هو يكبر و هيجاني يزداد و شوقي الى لواط مع جدي  . فجاءة اقترب مني اكتر و وضع رجله فوق فخذي و اقترب مني كتيرا و عبطني عبطة قوية و صارت يده فوق صدري الناعم العاري في اروع لواط مع جدي ابو زب كبير لم اشء ان اتحرك ظنا منه انه نائم لكي لا اوقظه و لكي لا يغير وضعه حيث انني كنت جدا مستمتع و انا اتحسس زبه يكبر شوي شوي و يضغط اكتر على طيزي ربما كوني لم احرك ساكن و تظاهري بالنوم حمسه اكتر و صار يلحمس على صدري و يمرر اصابعه بحنان على حلمتي و هنا صار زبي متل النار و احسست بنفسه الحار يغريني اكتر و صرت ارجع بطيزي الى الخلف لكي اتحسس زبه اكتر لعمى هيدا زب و لا عصى متل الصخرة و صار يحفه على طيزي محولا ان يضعه قرب فتحة خرمي تجاوبي معه و اقترابي اكتر من زبه و تحكي محاولا اثارته اكتر شجعه و انزل يده الى زبي و بدا يتحسسه فوق الكيلوت اولا ثم دس يده الحارة تحت الكيلوت تناول زبي الصغير بيده و صار يحلبه لي و انا غير مصدق لما يحصل و هنا تذكرت كلام ابي كان مرة يتكلم عن جدي امام احد اصدقائه و قال له لعمى حيصير عمره سبعين و بعدو ما بيترك ولد من شره عندما دخلت تغير الحديث الان فهمت جدي يحب نيك الاولاد  . اردت ان يتم ذلك اكتر لاني مستمتع و تانيا لعلمي ان ابي سينزعج اذا علم و لكن زبه لم يكن يقاوم عند هذه اللحظة مددت يدي و صرت اتحسس بين رجليه باحثا عن هذا الزب الرهيب بكل متعة في لواط مع جدي و نياكي   ها هو بيدي اخيرا عندما مسكته ارتاح جدي اكتر و مد يده و سحب كلسونه و قام و شلح الشيال و انزل لي الكيلوت صار اللحم يدق باللحم و احتمت قبلات و مص و وضع زبي الصغير بين شفاهه و صار يمص كما الطفل الرضيع ذوبني اكتر فغيرت وضعيتي و تناولت زبه الكبير في فمي و ابتدانا احلى 69 بحياتي كان زبي يغيب في فمه اما زبه بالكاد ادخل الراس و اكاد اختنق من كبره  اجى ضهري بسرعة .  و مص جدي كل حليبي و بلعه و قال اجا ضهري اجا ضهري و سحبه من فمي و امطر وجهي و صدري باطيب و احر حليب اعطاني قبلة على شفتي لن انساها ابدا و قال يا ملعون انت كتير جذاب و عندك طيز بتاخد العقل لاحظت انك احببت زبي بالحمام . قلت له بالفعل زبك اغراني و حبيت المسه قلي شو رايك بنضل نعيدها و ستك ما بتعرف شي بس اوعا تخبر ابوك اوحدا المرة التانية بدي ابسطك اكتر مسحت زبي بمحارم و قام هو غسل زبو بالحمام و عاد و نام بال كلسون و لزق زبو على طيزي و ظل ينيكني للصباح و انا ذائب في لواط مع جدي النياك  

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*