قصص سكس نيكة عائلية يومية ساخنة و ذكريات السكس ايام المراهقة – الجزء 10

هنا الجزء التاسع   بعد اجمل نيكة عائلية فتحت كس اختي الصغيرة امام انظار ابي و امي و اخي الصغير حيث كان اخي و ابي يتمنيان النيك مع اختي و فتح كسها لكني كنت انا المحظوظ مع احلى كس اذوقه في حياتي حيث اشعت كس اختي بالزب حتى افقدتها عذريتها . غضب ابي مني كثيرا لكني عرضت عليه فكرة جميلة و هي ان ينيك اخي الصغير لان طيزه مازالت ضيغة و ستعطيه متعة كبيرة جدا و اقنعته ان كس اختي مازال صغيرا و زبه الكبير لما يدخل في كس اختي سوف يعطيه متعة كبيرة جدا . و انتظرنا لمدة اسبوع كنا وقتها نمارس نيكات بيننا دون احضار اختي الى ان شفي كسها تماما و اعدنا الباسها روب العرس الابيض و دخلت على ابي الذي كان زبه منتصب جدا و كانه سيعيش ليلة دخلة جديدة مع اختي الصغيرة و قد بدا ينيكها بكل قوة و هو يمص حلماتها و يلحس كسها المحلوق ثم صار يفرش زبه الكبير جدا على كس اختي الصغير و حين ادخل زبه صرخت بقوة كبيرة و راح ابي يهتز فوق كسها بكل ما يملك من قوة جنسية و هو يحس بشهوة لذيذة في نيكة عائلية مع بنته . و المفاجاة ان ابي قذف بسرعة كبيرة لم نكن نتوقعها لانه عادة كان ينيك و يتعبنا قبل القذف و لكن حلاوة كس اختي و صغر حجمه مع عذوبته التي افتقدها في كس امي جعلته يقذف بكل سرعة حين اخرج زبه و تركه في لسانها تلحسه و بمجرد ان قذف ابي حتى قام يمسك زبه و ينظفه و اتجه الى الحمام كحيث غسله و قام و كانت عادته حين يكمل النيك هي اما ان ينام مباشرة او يذهب ليستحم و يبقى وقتا طويلا في الحمام و لكن النيكة مع اختي اعادت له روحه الجنسية و حيويته فقد عاد بسرعة و هو ماسك زبه الكبير جدا و هو مصمم على النيك مرة اخرى لكن هذه المرة كان يريد ان ينيك اخي مثلما نصحته و لذلك فقد ترك اخي ينيك امي و بقينا انا و ابي نتبادل القبلات الحارة و نلعب بازبار بعضنا حيث كان زبي منتصب و اريد ان انيك اختي من كسها الصغير و اعيش نيكة عائلية حلوة بينما كنت اجهز زبي ابي لطيز اخي . و قد ناك اخي امي بعدة اوضاع حتى هيجها و تركها ترتعش عدة مرات ثم قذف على وجهها حليبه و هنا امره ابي ان يذهب لينظف زبه و طيزه و يعود الى الفراش و في تلك اللحظة اتجهنا انا و ابي الى السرير و استلقينا على ظهرينا و كل و احد فينا يلعب بزب الاخر في انتظار وصول اختي العروسة و اخي الذي سيذوق اكبر زب في حياته . و جاءت اختي و احتضنتني و هي فوقي وانا اقبلها و ارضع حلمة صدرها الصغيرة جداو اتحسس على فلقتي طيزها و كسها يلامس زبي و انا اشعر بماءه يقطر فوق زبي و فوق عانتي بينما كان ابي يقبل اخي بعنف كبير في نيكة عائلية و لواط ساخن جدا و في اللحظة التي جلست اختي على زبي و ادخلته في كسها سمعت اخي يصرخ لان ابي كان يريد ان يدخل له الزب في طيزه بكل قوة فقد هاج ابي و كانه صار شابا يملك طاقة جنسية جامحة و رغم توسلات اخي الذي لم يستطع طيزه ان يستوعب كل ذلك الزب الا ان ابي رفعه و رفع له رجليه بعدما دهن طيزه بالفازلين و ادخل الزب بكل قوة . و قد بلغت في تلك الليلة نيكة عائلية اشدها حين وجدت نفسي انيك اختي و هو تركب فوق زبي و سعيدة جدا لانها كانت تهتز بكل قوة  و كانت امي تمص خصيتاي و خصتي ابي و نحن ننيك بينما كان ابي ينيك اخي و يصفع له طيزه بكل قوة و قد اعجبه طيزه الذي كان اصغر حتى من كس اختي لما كانت عذراء فانا نكت اخي من قبل و اعرف لذة طيزه . و من شدة الهز فوق السرير كان صوت السرير قويا جدا و يخيل لمن يسمعه ان السرير سيتكسر لكننا اعتدنا على النيك الجماعي فوقه و نحن نمارس نيكة عائلية بصفة شبه يومية  . و بدات الشهوة تاتيني بسرعة لان كس اختي مغري جدا و يجعلني انهار امامه خاصة تلك الحرارة التي كانت تصدر من كسها و اهاتها الساخنة و حتى احس بالشهوة اكثر كنت اسحب زبي من كس اختي فتلتقمه امي و تمصه بكل قوة و تلحس الراس ثم تضعه بيدها على فتحة الكس ولما ادفعه يدخل مباشرة و حتى ابي صار يدفع زبه لامي كي تمصه و تلحس ثم يعيد ادخاله في طيز اخي . و احسست بشهوة قوية تجتاحني فعلمت اني لن اصبر اكثر فصرخت و طلبت من امي ان تحضر نفسها لاستقبال زبي و من دون ان اراها رفعت اختي كسها حتى خرج منه زبي و شعرت ان يد امي الناعمة تمسك زبه و تلكه و كان جد لزج من كثرة النيكحتى بدات اقذف  وانا اقبل اختي من فمها في نيكة عائلية و محارم سكس نيك جميل جدا و امي تلحس زبي و لم تفوت اي قطرة تخرج من زبي الى ان افرغت كل المني الذي تجمع داخل الخصيتين  .و احسست ان اختي لم تبلغ رعشتها فاكملت لها الاستمناء بطريقة جميلة باصابعي في كسها و امي تلحس لها البظر و لما اطفانا شهوة اختي الصغيرة لم يتبقى لنا سوى ابي الذي كان في قمة هيجانه و من العادة كان ابي حين ينيك نستخدم له كل شيئ حتى يقذف و تتمت العملية بعد ان يتعبنا لكن اليوم بعدما عاش نيكة عائلية ساخنة مع عروسه التي لم تكن سوى بنته كان مثل الشاب فقد ناك اخي بقوة و فعل نفس ما فعلته رغم انه لم يراني فقد صرخ و اخبر امي انه سيقذف و حين بدا القذف سحب زبه الذي كان يقذف و امي تلحس المني الى ان انطفئ زب ابي . و بعدما انضمت الينا اختي في نيكة عائلية صرنا نتناوب على النيك مع اختي و امي و في نفس الوقت نمارس لواط مع بعض انا و ابي و اخي و نحن نعيش حياة جنسية عائلية مثل الازواج فلا انا اريد ان اتزوج و اخي و لا اختي بينما اعدنا لابي و امي لذة النيك بشبابنا و طريقتنا في ممارسة السكس . و اليوم و انا اقص عليكم ذكرياتي الكاملة مازلت التقي بابي و امي و اخي و نمارس الجنس سواءا بالمفرد او بطريقة جماعية من الكس او الطيز و نحن سعداء بممارسة نيكة عائلية دون علم اي شخص اخر بسرنا الذي نحفظه نحن الاربعة الى الان  

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*