قصص سكس هيجتني ابنتي بعدما لعبت بزبي ثم رضعته و ركبت فوقه

قصة سكس محارم حقيقية حدثت معي حين هيجتني ابنتي غادة و جعلتني اذوب و قد لعبت بزبي بلا خجل ثم رضعته كاملا في فمها و ركبت فوقه و رغم اني كنت معارض و انهرها عن فعلتها الا انها ظلت تهتز فوق زبي حتى قذفت في كسها و انا غير مصدق اني انيك ابنتي و حبيبتي . و قصتي بدات قبل حوالي ثلاث سنوات اين كانت ساقي مكسورة و كنت اضع الجبس و لا اقوى على الحركة فانا رجل ممتلئ الجسم و عندي كرش كبيرة نوعا ما و عمري الان ثمان و خمسون سنة و كان عمري وقتها خمسة و خمسون عام و انا رجل مطلق و لم انك منذ ان طلقت زوجي قبل اثنى عشر سنة حيث عادة اشاهد افلام السكسو  احلب زبي فقط . اما ابنتي غادة فهي تعيش معي و لدي ثلاث اولاد اخرين كلهم متزوجون و يعيشون في العاصمة و لم اتخيل ذلك السيناريو الذي حدث معي حين هيجتني ابنتي و كانها اغتصبت زبي بكسها الذي كان احلى كس انيكه طوال حياتي . و منذ وضعت الجبس على ساقي صرت لا اتحرك و عادة تقوم غادة بكل اموري حتى انها تغسل رجلي الاخرى و احيانا تضع المرهم على فخذي و الحقيقة اني كنت لابس قميص طويل بلا ملابس داخلية و حين حاولت ان تضع المرهم رات زبي من تحت القميص و مع توالي العملية صارت غادة ترى زبي كل يوم لكني لم افكر في نيكها لانها بنتي و في احدى المرات بينما كانت غادة ابنتي تغسل لي قدمي لمست زبي فاحسست بلذة كبيرة جدا الى درجة ان زبي تمدد بقوة و رايتها تضحك و هي تنظر الي بشرمطة و خبث ثم اعادت الكرة و صارت في كل مرة تلمس زبي حتى انتصب و رفع القميص بقوة كبيرة و هنا هيجتني ابنتي بطريقة ساخنة جدا . و لم يطل الامر كثيرا حتى امسكت غادة بزبي بيدها و نظرت الي ثم قالت ابي اعرف انك ممحون و تريد ان تفرغ ماء زبك المختزن لكني صرخت في وجهها و نهرتها رغم الشهوة و اللذة التي شعرت بها مع يدها الناعمة لكنها لم تابه بصراخي و راحت تلعب بزبي و هي تمرر اصابعها الناعمة بحنية كبيرة حتى احسست ان زبي انتصب كعمود فولاذي . و ليت الامر توقف عند هذا الحد بل راحت غادة ترضع زبي حيث امسكت راس زبي الكبير بشفاهها و بدات ترضع و تمص و هي في نفس الوقت تتحسس زبي بيدها و تلعب بالخصيتين حتى صرت مثل الثور و قد هيجتني ابنتي في سكس محارم ساخن جدا و مع توالي العملية ارخيت نفسي و ذبت معها تماما و لم اعد انهرها عن فعلتها و استسلمت للذة و تركتها ترضع و تلعب بزبي و في تلك المتعة التي كنت اعيشها توقفت غادة عن الرضع و زبي في قمة انتصابه ثم وقفت و نزعت الكيلوت و فتحت رجليها و جلست في حجري حتى احسست ان حرارة كسها تلفح زبي و احتضنتني ثم قبلتني مرتين في فمي و جلست فوق زبي الذي دخل الى كسها بسرعة كبيرة . اه كم كان كس غادة ابنتي ساخن و جميل حين ادخلت زبي فيه و ضممتها بكل قوتي الى صدري و صرت اقبلها و انا مستغرب من الامر لانني لم اتخيل يوما اني سامارس سكس محارم مع غادة لكن حين هيجتني ابنتي و اغرتني استسلمت لحلاوتها و فتنتها رغما عني و بقيت تهتز فوق زبي الذي كان منتصبا و يستقبل الكس الذي كان يخفي زبي ثم يصعد فوقه بكل متعة و حلاوة جنسية . و احسست اني اخفي بركان من الشهوة داخل زبي الذي وصل الى قمة التوهج الجنسي و انا انيك ابنتي و شعرت اني ساقذف و طلبت منها ان تقوم من فوق زبي حتى لا اقذف داخل كسها لكنها احتضنتني بكل قوة و اخبرتني انها اخذت حبوب منع الحمل و هنا تاكدت انها كانت تبحث عن الزب و قد خططت له من قبل و بالفعل قذفت داخل كسها بكل قوة و لم اكن قد نكت منذ اثنى عشر سنة كاملة و كانت احلى نيكة في حياتي حين هيجتني ابنتي و تركتني انيك كسها الذي لم اكن اعلم انه مفتوح من قبل و حين اطفات شهوتي قامت من فوق زبي الذي كان يقطر بالمني على الارض و لم اصدق ان زبي انتفخ بتلك الدرجة من الشهوة . و رغم اني اطفات شهوتي بطريقة ساخنة الا اني غضبت من غادة و عنفتها على انها كانت مفتوحة الكس و في نفس الوقت لانها ذوبتني و ركبت فوق زبي من غير ارادة مني لاني لم اكن احب ممارسة سكس محارم لولا ان هيجتني ابنتي و اغرتني بفتنتها

التعليقات

لن نقوم بنشر ايميلك حقل اجبارى *

*